الجولاني: عقيد في الجيش السوري أعطانا معلومات كثيرة

5٬684

في ظهور جديد له، قال قائد هيئة تحرير الشام أو ما يسمى سابقاً بـ جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني إن العملية العسكرية التي يشنها الجيش السوري والجانب الروسي على ريف إدلب وريف حماة منذ أكثر من شهر قد فشلت.

الجولاني: عقيد في الجيش السوري أعطانا معلومات كثيرة

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وخسرت جبهة النصرة والميليشيات الإرهابية المسلحة التي تتحالف معها، عشرات القرى والبلدات منذ بدء المعركة قبل حوالي الشهرين، بالإضافة لمقتل الكثير من الإرهابيين وتدمير مواقعهم العسكرية وعتادهم الحربي.

وأضاف الجولاني في لقاء له مع قناة أورينت المعارضة أن الجيش السوري والجانب الروسي قد واجها مفاجآت كثيرة أسهمت في ما قال إنه فشل حملتهم العسكرية، منها استهداف الميليشيات للمطارات التي كانت تقلع منها الحوامات والطائرات الحربية، في إشارة منه لاستهداف قاعدة حميميم الروسية في سوريا.

وذكر قائد هيئة تحرير الشام أن تنظيمه أسر ضابط في الجيش السوري برتبة عقيد، مضيفاً أن العقيد الأسير قد زودهم لمعلومات كثيرة استفادوا منها

حيث وبحسب تعبيره أعطاهم إحداثيات بعض المواقع في مطار حماة العسكري، حيث استهدفوها وحققوا إصابات مباشرة، على حد تعبيره.

ويعتبر حديث الجولاني هذا مجرد حرب نفسية من جهة ومحاولة لرفع معنويات إرهابييه التي وصلت الحضيض بعد الانتصارات الكثيرة التي حققها الجيش السوري والطيران الروسي في المنطقة والتي أسفرت عن السيطرة على قرى وبلدات حيوية في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي

وكانت جبهة النصرة والميليشيات المتحالفة معها تشترط في أي هدنة انسحاب الجيش السوري من تلك المناطق للموافقة على الهدنة وهذا ما رفضته الحكومة السورية ونظيرتها الروسية.

وتابع الجولاني يتحدث عن أسر العقيد متجاهلاً الحديث عن الخسائر التي تعرضت لها هيئة تحرير الشام، إذ ادعى أن العقيد زودهم ببنك معلومات وكشف لهم عن أهداف الحملة العسكرية والمشاكل التي حدثت في صفوف الجيش السوري.

ومرة أخرى يحاول الجولاني رفع معنويات إرهابيي جبهة النصرة، خصوصاً وأن الخطط الحربية تكون محصورة بعدد ضيق من الأشخاص البعيدين عن الميدان

تحسباً لوقوع حالات أسر أو انشقاق، وغالباً ما يعرف الجنود وقادتهم في الميدان تفاصيل العملية قبل دقائق قليلة على شنها، هذا بالنسبة للهجومات الصغيرة فما بالكم بالمعركة الكبرى.

لقاء الجولاني مع تلفزيون أورينت المعارض لم يعجب قادة ميليشيا الجيش الحر، حيث وجه أحد قادة الأخير ويدعى أحمد رحال تهماً عديدة لـ الجولاني بينها سرقة ما يسمى بـ الثورة السورية، رافضاً كل ما جاء في حديثه.

وأضاف رحال في تغريداته على موقع التويتر قائلاً إن إجرام جبهة النصرة بحق المدنيين كبير ولا يمكن أن ينتسى، متهماً الجولاني بسرق إنجازات الجيش الحر.

المفارقة أن رحال و الجولاني يتحدثان عن انتصارات غير موجودة ليسرقها طرق من الآخر، وهذا يعكس حجم الشرخ والخلاف والجهل وربما جنون العظمة التي تعاني منها الميليشيات المسلحة في ادلب، وهذا يجعل مهمة القضاء عليها أكثر سهولة لاحقاً.

يذكر أن تركيا حاولت بشتى الوسائل خلال الفترة الماضية وبعد إعلان اتفاق سوتشي في ادلب شهر أيلول من العام المنصرم توحيد الميليشيات المسلحة في تنظيم جديد في محاولة منها للالتفاف على وضع جبهة النصرة على لوائح الإرهاب العالمية إلا أنها فشلت جراء الخلاف الكبير على الزعامة بين قادة الإرهابيين.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل