الأمم المتحدة تحدد عدد المدنيين الذين سينزحون لتركيا من إدلب

93
رجحت الأمم المتحدة نزوح ما يصل إلى مليوني لاجئ إلى تركيا في حال اندلاع القتال في منطقة وقف التصعيد المعلنة في إدلب شمال غربي سوريا.

وقال منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية بانوس مومسيس:

“نخشى إذا استمر ذلك واستمر ارتفاع أعداد النازحين واحتدم الصراع أن نرى فعلا مئات الآلاف… مليون شخص أو مليونين يتدفقون عبر الحدود إلى تركيا“.

وأضاف أن الوضع في تدهور وأن الاتفاق بين روسيا وتركيا على وقف التصعيد بين المسلحين والجيش السوري شمال غربي سوريا لم يعد مطبقا فعليا.

وتابع: “نشاهد هجوما يستهدف فعلا أو يؤثر على المستشفيات والمدارس في مناطق مدنية، مناطق فيها سكان وأماكن حضرية، وهو ما لا ينبغي أن يحدث بموجب القانون الدولي الإنساني”.

وأضاف أن منظمات الإغاثة تلقت تشجيعا على إطلاع الأطراف المتحاربة على أماكنها لتجنب إصابتها، لكن موظفي الإغاثة يرتابون في مثل هذه الطلبات بعد ضربات جوية متتالية على المستشفيات، معتبرا أن “ما يحدث كارثة، ولا بد من التدخل من أجل صالح الإنسانية”.


هامش : لاجئو الحرب السورية أواللاجئون السوريون، مواطنون سوريون فرّوا من سورية مع تصاعد الأزمة السورية.

بحلول عام 2015، تم تسجيل أكثر من ستة مليون لاجئ سوري في دول الجوار خصوصاً الأردن ولبنان وتركيا والعراق،

وعلى الأرجح توجد عشرات الآلاف الأخرى من اللاجئين غير المسجلين، ويقدر عدد من ينتظرون التسجيل بحوالي 227 ألف شخص.


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل