اتهام تركيا بتخريب أنابيب نقل النفط في بانياس

289

اتهمت مصادر إعلامية روسية تركيا بتنفيذ الاعتداء الإرهابي على مرابط خطوط نقل النفط في مدينة بانياس السورية والذي تم قبل حوالي اليومين.

وكالة عربي اليوم الإخبارية _ قسم التحرير

وقالت المصادر إن الصور تبين أن الخطوط لم تتعرض للتلف فجأة أو صدفة، إنما من الواضح أنه تم تفجيرها، وأضافت أن للخطوط المدمرة أهمية كبيرة لكونها تزود مصفاة بانياس بالنفط الخام القادم من الناقلات البحرية، التي تعتبر اليوم المصدر الرئيسي للطاقة الاستراتيجية في سوريا، بعد العقوبات الأميركية الأخيرة.

وذكرت المصادر إن الولايات المتحدة الأميركية تحاول قطع هذا المصدر بشتى الوسائل لزيادة الضغط على الحكومة السورية.

وقالت المصادر نقلاً عن مدونين في وسائل التواصل الاجتماعي قولهم إن ناقلتان من إيران سلمتا ما يقارب المليون برميل من النفط إلى بانياس السورية بين يومي 5 و11 من شهر أيار الماضي.

واعتبرت المصادر نقلا عن المدونين أن أصابع الاتهام بتفجير مرابط النفط في بانياس ستتجه إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، إلا أن المتهم الرئيسي اليوم هو تركيا التي ربما أرادت الرد على سوريا بعد استهداف الجيش السوري لنقطة المراقبة التركية في ادلب منتصف شهر حزيران الجاري.

وأكدت المصادر أن تركيا تمتلك غواصين جيدين وممتازين في الاستخبارات والوحدات الخاصة وربما هم من نفذ عملية تفجير خطوط النفط انتقاماً من الحكومة السورية، وبذلك تحقق تركيا هدفين، فهي تنتقم من جهة، ولا تواجه أي خطر بزيادة التصعيد الروسي ضدها من جهة أخرى، وهذا منطق العصابات لا الدول في التعامل مع الدول الأخرى.

ولم تستبعد المصادر احتمال مشاركة وحدات تخريبية تابعة للبحرية الأميركية في المنطقة، حيث من الممكن أن الولايات المتحدة عمدت إلى تفجير خطوط نقل النفط السورية لتحذير إيران بعد الحوادث التي تعرضت لها ناقلات النفط المعروفة في منطقة الخليج.

وفي الثاني والعشرين من شهر حزيران الجاري فاجأت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية الجميع وأعلنت عن عملية تخريب في خمس أنابيب لنقل النفط في مدينة بانياس التي تقع بين محافظتي طرطوس واللاذقية، ووصفت الوزارة عبر بيان لها العمل بأنه إرهابي دون أن تكشف عن أي تفاصيل أخرى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل