أيُها الشعب .. هيَ أشياءٌ لا تُشترى

76

هي أشياء لا تشترى - وكالة عربي اليوم الإخباريةأُسدل الستار على ما سُميَ ب “ورشة البحرين”، حيث حاضَرَ “كوشنير” في الحضور بصيغة بروفيسور جامعه مستعيناً بشرحٍ تصويري عبر “الفيديو” وقال أن ما يجري اليوم هو “فرصة العصر”، معتبراً هذا الجمع مُباركةٌ لعرسٌ لم يتم بعد ويبدو أنه لن يتم في ظلَّ حكومة اليمين الإسرائيلي بقيادة “نتنياهو”.

كتب فراس ياغي : لقد نجح “كوشنير” وفريقه في جلب حضور دولي ومعهم بعض العرب والإسرائيليين وفلسطينيين لا يتجاوزون عدد أصابع اليد الواحدة، لكنه فشل في الحصول على أي نوع من الإجماع، دولياً، “روسيا” و “الصين” رفضت الحضور

واعتبرت ذلك تأزيماً لما هو أصلاً مؤَزّم، البعض الآخر من العرب رأوْا فيه تطبيع في غير أوانه ويسبق وينسف ما تم الإتفاق عليه في “المبادرة العربية للسلام”، أما فلسطينياً فهناك إجماع غير مسبوق على رفض هذه الورشة ك مُدخلات ومُخرجات.

السؤال المهم والضروري العاجل، ماذا بعدْ حفلة المباركة هذه؟

فلسطينيا، حتى الآن الردود ليست كافية في ظلّ الإنقسام والفُرقة بين جناحي الوطن المنشود، خاصة أن أحد مُدخلات هذه “الورشة” كان الإنقسام لأن البعض الفلسطيني إعتقد أنه قادر على أن يتحدث بإسم الشعب الفلسطيني ما دامت قواه المركزيه مُنقسمة على بعضها البعض وكلَّ طرف يدعي أنه يُمثّل جزءاً من هذا الشعب

فذهب البعض وبغض النظر عن النوايا وعن الأشخاص وتحت عنوان أنّ له الحق أيضاً في الإدعاء بأنه يُمثل الأغلبية الصامتة.

وفقط للتذكير بالتاريخ ولكن بطريقة اعتزاز وفخر، عندما ظهرت “روابط القرى” المدفونة لم تستطيع أن تدّعي تمثيلها للشعب الفلسطيني ولم تجد أي ثغرة تَنفد مِنها، ووقف الشعب الفلسطيني خلف منظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد وأسقط المؤامرة

ولكن لحظتها لم يكن لهذه “الروابط” أي مَدخل على المجتمع الدولي أو العربي الرسمي

سقطت لأنها كانت جزءا من الإحتلال ومؤسساته، إضافة إلى الفعل الوطني الجماهيري الذي وقف في وجه هذه المحاولات وقدم الشهداء وعلى رأسهم مُعلم المدرسه “داود العطاونة” رحمه الله.

اليوم أين نحن فلسطينيا من الوحدة الوطنية الواحدة المستندة لمفهوم الشراكة والديمقراطية والنضال؟!!! وأين نحن من الفعل الكفاحي الجماهيري الشعبي؟!!!

إفشال أي مؤامرة ومهما كانت درجتها لا يتأتى بقول “لا” وفقط، بل بإعادة اللحمة والتوحد على أساس برنامج واضح المعالم ويتوافق مع الشرعية الدولية وفقا لمفهوم الدولتين لشعبين (رغم صعوبة هذا الحل على أرض الواقع)، أو العمل على مفهوم الدولة الواحدة وجعلها أيضا شرعية دولية ولكن وفق مفهوم الحقوق الوطنية والفردية المتساوية للجميع وعلى أساس المواطنة والمساواة التامة.

العرب رسميا وشعبيا والمجتمع الدولي ككل لن يستطيع تجاوز الفلسطيني في لحظة توحده ولحظة فعله على الأرض، وغير ذلك الأمور ستصبح أعقد وأصعب مما نتصور، فالموقف الأمريكي الذي تُمثله إدارة “ترامب” وفريقه الذي أفصح عن الجزء الإقتصادي ك “مباركة” ل “حفلة الزواج” التي لم تتم بعد وهي الحل السياسي للقضية الفلسطينية غير معروفة المعالم

ولكن مؤشراته وتوجهاته أصبحت واضحة وأساسها إبقاء المستوطنين والمستوطنات والقدس والأغوار تحت السيادة الإسرائيلية الكلية أو الجزئية الأمنية وتوطين اللاجئين ووحدة اقتصادية واحدة تكون فيها إسرائيل السيد والشعب الفلسطيني ليس سوى عُمال يعملون في العمل الأسود الذي لا يمارسه الإسرائيلي “اليهودي”.

وفي ظلِّ هذه الحالة المتشرذمة فلسطينيا وفي كافة مجالاتها، وفي ظلِّ إنسداد الأفق نحو مفهوم السلام، وفي ظلِّ إستكبار أمريكي يقابله مواقف فلسطينية رسميه لا ترتقي لمستوى التضحيات العظيمة والكبيرة التي قدمها شعبنا الفلسطيني ولا يزال وسيبقي،

وفي ظلِّ عدم الجدية في دفن الإنقسام والبقاء على مفهوم الإشتراطات بين طرفيه ألرسميين، وفي ظلِّ الموقف الذي تم الإجماع عليه بأن السلام حقوق وطنيه وليس إزدهار إقتصادي، فالقدس لها شعب لا يبيعها، واللاجئين لهم حقوق في العودة والتعويض وفق قرار أممي ودولي “قرار 194″، والأمن للجميع وليس لفئة على حساب فئة، والحرية لهم ولنا وليست حرية “أبارتهيديه”،

وفلسطين لا تُشترى ولا تُباع بكنوز الملك سليمان فكيف بالبترودولار، يحضروني فقط قول الشاعر المرحوم “أمل دنقل” لأقوله للشعب الفلسطيني الذي أجمع كـ غالبية ملتزمه وصامته على رفض “المباركة” لعرس يبدو أنه لن يتحقق و سيطول أمده.

أيها الشعب الفلسطيني:

لا تُصالح وإن مَنحوكَ الذهبْ
أترى لو أفقأ عينيك
ثم أثبتَ جَوهرتينِ مكانهما
هل ترى؟
هِيَ أشياءٌ لا تُشتَرى.

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل