أول تعليق لـ تحرير الشام على الهدنة في ادلب وتعزيزات عسكرية في الشمال تنذر بموجة تصعيد كبيرة

2٬579

في أول تصريح “لهيئة تحرير الشام”، جبهة النصرة سابقا ، حول الهدنة التي أعلنتها روسيا في إدلب.

تحرير الشام تعلق على الهدنة المعلنة في إدلب

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ كمال خلف

وقال المكتب الإعلامي التابع للهيئة في تصريح صحفي “في الوقت الذي تقوم به الطائرات الحربية و الراجمات والمدافع بقصف مدن وبلدات إدلب وتقتل الأطفال والشيوخ والنساء بكل أنواع الأسلحة أعلن المحتل الروسي عبر مركز المصالحة المزعوم في سوريا وقفًا تامًا لإطلاق النار في كامل منطقة خفض التصعيد في إدلب”.

وأضاف بيان المكتب، أن “المحتل الروسي أعلن عن الهدنة المزعومة في الساعة 00.00 من تاريخ 12 يونيو/حزيران، إلا أنه لم يغيّر من واقعه الكاذب شيئًا؛ حيث استمرت الحملة العسكرية الهمجية على إدلب دون توقف”.

وقال الهيئة كذلك في بيانها ” استهدفت روسيا المدنيين والبنى التحتية والمراكز الحيوية وقصفت مناطق جبل الزاوية وريف حماة الشمالي وأرياف إدلب، في صورة واضحة للعالم أجمع من أبشع صور الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والتهجير الممنهج”.

وأكد البيان على أن “الوجود الروسي في سوريا هو احتلال سافر لا يمكن أن يخدع شعبًا ثائرًا، وإن الهدنة المزعومة ما هي إلا استمرار لمسلسل الخداع والتحايل الروسي الذي بدأ مع كذبة خفض التصعيد

ولم تلتزم به روسيا ولم تُلزم النظام ا-الذي تدعمه- بأي هدنة أعلنتها حتى الآن، ولم تكن هذه الهدن المزعومة إلا لكسب بعض الوقت وإعادة ترتيب العدو لصفوفه”.

بالتزامن مع هذا الموقف عززت تركيا نقطة المراقبة في منطقة شير المغار في ريف حماه ، بعد أيام على استهدافها و جرح عدد من الجنود الأتراك داخلها .

وحسب المعلومات الواردة من الشمال توقف الرتل التركي في قرية كفرعويد بسبب قصف مدفعي استهدف قرية سفوهن التي كان من المقرر أن يمر منها وصولًا إلى نقطة المراقبة في شير المغار بريف حماة الغربي.

الرتل التركي سلك طريقًا جديدًا من جل الزاوية للوصول إلى نقطة شير المغار بريف حماة الغربي، بعيدًا عن طريقه السابق من سهل الغاب.

وتحدثت مصادر كذلك عن تعزيز روسيا لوجودها العسكري في سوريا عبر إرسال سفينتين حربيتين الى ميناء طرطوس وأربع عشرة طائرة شحن هبطت في مطار حميميم في اللاذقية .

التعزيزات العسكرية من كل الأطراف والتحركات العسكرية في الشمال تشي باقتراب موجة ثانية من التصعيد في إدلب قريبا .

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل