وسائط الإعاقة توقف عمل رادارات إسرائيل ..هل “S300” قيد التشغيل؟

2٬863
  • هناك دلائل تشير إلى أن أنظمة الاستطلاع الإلكتروني الإسرائيلية لم تعد تعمل كما ينبغي.

“وسائط الإعاقة الروسية تتسبب في إيقاف عمل رادارات إسرائيل”

ويدل على ذلك تحليق طائرات الاستطلاع التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بانتظام

وإطلاق المناطيد من مرتفعات الجولان المحتلة في محاولة لكشف أماكن وجود وسائط الدفاع الجوي السوري.

رادرات : أنظمة الإعاقة التشويشية الروسية استأنفت العمل في المنطقة بعد تكرار الهجمات الإرهابية وتكثيف نشاط الطيران الحربي الأمريكي فوق البحر المتوسط.

وقال موقع “أفيا برو” نقلا عن الخبراء، إنه لا يمكن أن تتعطل أنظمة الاستطلاع الإلكتروني الأرضية

إلا بفعل الإعاقة التشويشية الإلكترونية.

ووفق الخبراء، فإن أنظمة الإعاقة التشويشية الروسية استأنفت العمل في المنطقة بعد تكرار الهجمات الإرهابية

وتكثيف نشاط الطيران الحربي الأمريكي فوق البحر المتوسط.

ونتيجة لذلك لا تتمكن إسرائيل من الحصول على المعلومات عن مواقع وسائط الدفاع الجوي السوري

وتضطر إلى استخدام المناطيد على أمل أن تطلق وسائط الدفاع الجوي السوري النار عليها وتكشف عن وجودها.

ويشار إلى أنه يمكن لوسائط التشويش الإلكتروني الروسية

الموجودة في قاعدة حميميم في سوريا أن تعيق عمل الـ رادارات في شمال إسرائيل.

و الـ رادارات – “الرادار أو الكاشوف”هو نظام يستخدم موجات كهرومغناطيسية للتعرف على بعد و‌ارتفاع واتجاه و‌سرعة الأجسام الثابتة والمتحركة

كالطائرات، والسفن، و‌العربات، وحالة الطقس، وشكل التضاريس.

يبعث جهاز الإرسال موجات لاسلكية تنعكس بواسطة الهدف فيتعرف عليها جهاز الاستقبال.

وتكون الموجات المرتدة إلى المستقبل ضعيفة، فيعمل جهاز الاستقبال على تضخيم تلك الموجات

مما يسهل على الكاشوف أن يميز الموجات المرسلة عن طريقه من الموجات الأخرى كالموجات الصوتية وموجات الضوء.

يستخدم الكاشوف في مجالات عديدة كالأرصاد الجويّة لمعرفة موعد هطول الأمطار،

و‌المراقبة الجوية، ومن قبل الشرطة لكشف السرعة الزائدة،

وأخيرًا والأهم استخدامه بالمجال العسكري. سميت الـ رادارات بهذا الاسم اختصارا لعبارة RAdio Detection And Ranging



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل