هواوي الصينية تظهر للعيان ماذا يريد ترامب!

  • لم تتوقف الأخبار التي تصدر يوميا، حول إيقاف كبرى الشركات التعامل مع الشركة لصينية “هواوي” بسبب العقوبات الأمريكية.

“هواوي الصينية تربح الجولة”

المصدر: وكالات

ما إن دخلت الشركات العالمية تحت قرار وقف التعامل التجاري مع الشركة الصينية العملاقة، “هواوي”.

حتى بدأ رئيس البيت الأبيض دونالد ترامب، يوضح ماذا يريد تحديدا من وراء تلك الحرب.

فإمكانية إبرام إتفاق تجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين،

يخفف العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، لا بل قد يلغيها نهائيا.

ويتيح للشركات التي أوقفت تعاملها، استئناف التعاون والعودة إلى تجديد العقود المبرمة،

كما حدث أن ألمانيا كانت قد أوقفت تصدير رقائق معدنية لهواوي الصينية.

شركة هواوي- وكالة عربي اليوم الإخباريةحيث ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى احتمال تخفيف، أو رفع العقوبات،

عن شركة التكنولوجيا الصينية “هواوي”، المدرجة في قائمة واشنطن السوداء،

في حال إبرام اتفاق تجاري مع بكين.

وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض: من الممكن أن يتم إدراج “هواوي”،

بشكل أو بآخر في الصفقة التجارية مع بكين، وأضاف أن “هواوي” خطيرة للغاية،

بالنظر إلى ما فعلته من الجانب الأمني والعسكري.

وتسعى إدارة ترامب لمنع بكين من الحصول على التقنيات الأمريكية الرئيسية،

عن طريق الحد من بيع المكونات الأمريكية الحيوية لها.

وكانت واشنطن قد تأخرت عن إدراج “هواوي” في قائمتها السوداء، خشية أن تؤدي هذه الخطوة،

إلى تعطيل المفاوضات التجارية مع بكين، ولكن بعدما وصلت الجولة الأخيرة من المحادثات التجارية،

إلى طريق مسدود قررت فرض القيود على العملاق الصيني.

وتشير المصادر إلى أن قرار تقييد تعامل الموردين الأمريكيين مع “هواوي”،

اتخذ سريعا فور انهيار المحادثات التجارية بين واشنطن وبكين.

ووصلت المفاوضات التجارية بين أقوى اقتصادين في العالم إلى طريق مسدود هذا الشهر،

حيث اتهم ترامب بكين بالتراجع عن صفقة وشيكة،

كان المسؤولون من الصين والولايات المتحدة قريبين من إتمامها.

أخيرا: يبدو أن سر الإدارة الأمريكية اليوم يكمن في تحقيقها لكبرى الصفقات التجارية،

دون مراعاة أو اعتبار لأحد، إن خالفت أو العكس شرائع القانون الدولي،

يبقى أن المصلحة الوحيدة لها تحقيق المكاسب المادية،

من وراء الصفقات التجارية عبر إستخدام سلاحها الدائم “العقوبات الأمريكية.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل