ما حقيقة توقيف شحنة أسلحة لــ السعودية جنوب فرنسا

  • وصلت سفينة شحن سعودية، إلى جنوب فرنسا لتحميل شحنة أسلحة، وسط انتقادات جديدة للحكومة الفرنسية، بعد أسابيع من تراجع الرياض عن تحميل شحنة أسلحة مماثلة إثر اتهامات ومخاوف من استخدامها في اليمن.

“السعودية – ما حقيقة توقيف شحنة أسلحة لــ السعودية جنوب فرنسا”

ذكر ذلك موقع “ديسكلوز” للتحقيقات الاستقصائية، مشيرا إلى أن السفينة السعودية،

وصلت إلى جنوب فرنسا، اليوم الثلاثاء 28 مايو / آيار.

وذكر موقع “فرنسا 24” أن ممثل للشركة المالكة لسفينة الشحن السعودية “بحري تبوك” في فرنسا،

نفى، رسميا، نقل أسلحة فرنسية إلى السعودية.

وقال ممثل شركة “شيبينغ إيجنسي سيرفيس”، التي تمثل في فرنسا، وهي الشركة المالكة للسفينة السعودية،

[bs-quote quote=” يرفض مسؤولون فرنسيون اتهامات المنظمات الحقوقية، بشأن بيع الأسلحة للسعودية، مؤكدين أنها تستخدم لأغراض دفاعية.” style=”style-2″ align=”right” color=”#1e73be” author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

إن تلك السفينة ستشحن، غدا الأربعاء، محطات متنقلة لتوليد الطاقة للاستخدام المدني،

لحساب شركة “سيمنز” الألمانية،

مشيرا إلى أن المعلومات المتعلقة بتحميل الأسلحة أو المتفجرات لا معنى لها مطلقا.

ويرفض مسؤولون فرنسيون اتهامات المنظمات الحقوقية، بشأن بيع الأسلحة للسعودية،

مؤكدين أنها تستخدم لأغراض دفاعية.

وفي أبريل / نيسان الماضي، أفادت معلومات مخابرات نشرها موقع التحقيقات استقصائية ديسكلوز

أن أسلحة فرنسية، بينها دبابات وأنظمة صواريخ موجهة بالليزر

بيعت إلى السعودية والإمارات، تستخدم في حرب اليمن ضد المدنيين، بحسب وكالة “رويترز”.

وفي وقت سابق نجحت حملة حقوقية وسياسية فرنسية في إجبار سفينة سعودية على العودة خاوية الوفاض،

بعدما كانت تعتزم شحن أسلحة فرنسية متطورة من ميناء مدينة لوهافر (شمال غرب فرنسا).

وما تزال الحملة متواصلة للضغط على الحكومة الفرنسية لوقف بيع الأسلحة لكل من السعودية والإمارات

لاتهامهما من قبل عدة منظمات حقوقية فرنسية بارتكاب جرائم حرب في اليمن.

يذكر أن عدة منظمات حقوقية فرنسية -بينها منظمة “أكات” المناهضة للتعذيب-

كانت تقدمت بشكوى أمام القضاء الفرنسي في بداية الشهر الجاري من أجل منع السفينة السعودية

من الرسو وشحن الأسلحة الفرنسية في ميناء لوهافر،

وهو ما دفع السلطات الفرنسية إلى التراجع عن قرارها تسليم شحنة الأسلحة لــ السعودية،

وانتهى الأمر بعودة السفينة خاوية الوفاض.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل