لماذا لم تصدر إيران أي تصريح حول تطورات معركة إدلب ؟

  • على رغم أن حدّة الاشتباكات على خطوط التماس انخفضت أمس بالمقارنة مع معارك الأيام السابقة، إلا أن التحركات الميدانية تبدو مقدمة لعودة التصعيد من أوسع أبوابه.

“لم تصدر إيران أي تصريح لافت حول تطورات معركة إدلب”

المصدر : الأخبار

فإلى جانب تكثيف الغارات الجوية، يجري الحديث عن الإعداد لفتح معبرين للمدنيين

الراغبين في مغادرة «جيب إدلب» نحو مناطق سيطرة الحكومة السورية،

في محيط بلدة صوران في ريف حماة، وقرب بلدة أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي.

وستكون المعابر مستعدة لتقديم الخدمات الطبية والمساعدات من قِبَل الجانبين الحكومي والروسي.

ويذكّر هذا الإجراء بما جرى في عدد كبير من مناطق «خفض التصعيد» قبل انطلاق عملية عسكرية واسعة فيها.

وتشير مصادر ميدانية إلى أن الجيش السوري دفع بتعزيزات إلى ريف حماة الشمالي استعداداً لتوسيع رقعة الاشتباكات هناك.

وقد تختلف طبيعة المعارك المحتملة عما جرى خلال الأسابيع الفائتة، إذ يُتوقّع أن يسخّن الجيش عدداً أكبر من المحاور،

[bs-quote quote=” إدلب:اللافت أن تلك الجبهة التي تشهد وجوداً عسكرياً إيرانياً لم تنزلق إلى التصعيد الأخير، على رغم كثافة القذائف التي سقطت على أحياء حلب.وأتى ذلك وسط غياب شبه تام لأي تعليق بارز من جانب طهران على تطورات الميدان الأخيرة.” style=”style-2″ align=”left” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

وهو ما قد يحفّز هجمات من جانب الفصائل على جبهات لا تزال مضبوطة حتى الآن، مثل محيط مدينة حلب.

واللافت أن تلك الجبهة التي تشهد وجوداً عسكرياً إيرانياً لم تنزلق إلى التصعيد الأخير، على رغم كثافة القذائف التي سقطت على أحياء حلب.

وأتى ذلك وسط غياب شبه تام لأي تعليق بارز من جانب طهران على تطورات الميدان الأخيرة.

وبينما غابت أيضاً بيانات وزارة الدفاع السورية حول مجريات العمليات الأخيرة،

تولت وزارة الدفاع الروسية مهمة إحصاء خسائر المسلحين فيها.

وبرز أول من أمس تطوّر لافت، عبر توسيع رقعة استخدام الطائرات المُسيّرة من قبل الفصائل،

فبعدما تركّزت هجماتها على قاعدة حميميم لمدّة طويلة،

تعرّض كل من مطار حماة ومحطة الزارة لتوليد الكهرباء لاعتداء نُفّذ بطائرات مسيّرة.

وتمكنت وسائط الدفاع الجوي من إسقاط طائرة في محيط المطار العسكري،

وبيّنت الصور أنها تماثل ما تم إسقاطه سابقاً من أجواء قاعدة حميميم الجوية.

وبدا لافتاً أمس، في موازاة التطورات الميدانية، تصريح المتحدّث باسم حزب «العدالة والتنمية» التركي، عمر جليك،

الذي اعتبر فيه أن اللقاء بين مسؤولين أمنيين أتراك وسوريين سيكون طبيعياً «في ضوء بعض الاحتياجات».

[bs-quote quote=”إدلب:بدا لافتاً أمس، في موازاة التطورات الميدانية، تصريح المتحدّث باسم حزب «العدالة والتنمية» التركي، عمر جليك،الذي اعتبر فيه أن اللقاء بين مسؤولين أمنيين أتراك وسوريين سيكون طبيعياً «في ضوء بعض الاحتياجات».” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

ولم يؤكد جليك حدوث أي لقاء على هذا المستوى، لكنه قال أمس إن

«وكالات المخابرات التابعة لنا وعناصرنا في الميدان (ضمن سوريا) بإمكانها عقد أي اجتماع تريده في الوقت الذي تراه مناسباً لتجنّب وقوع أي مأساة إنسانية أو في ضوء بعض الاحتياجات».

وجاء التعليق رداً على تقرير نشرته إحدى وسائل الإعلام التركية، أفاد بوجود اتصالات رفيعة المستوى بين ممثلين كبار عن تركيا وسوريا.

إذ كانت صحيفة «آيدينليك» التركية قد نقلت عن صحافيين «التقوا الرئيس السوري بشار الأسد» قولهم إن

«لجنة سورية التقت مع رئيس المخابرات التركية حقان فيدان».

وحينها، خرج بيان عن الرئاسة السورية أكد أن أي تصريحات للرئيس تصدر عبر القنوات الرسمية فقط.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل