عصابات الخطف في السويداء تنتهك كل المحرمات .. والحلول قادمة!!

عصابات الخطف في السويداء تنتهك كل المحرمات .. والحلول قادمة!!

30 ألف دولار لفك أسر سائق ضيف وسيارته الكبيرة

قدم السائق “هيسم خلف” من اللاذقية بسيارة شحن كبيرة نوع فولفو، لكي يفرغ حمولته من الخشب المتعدد الاستعمالات في مدينة السويداء، وهو ما كان؛ حيث كان طريقه سالكاً وآمناً حتى كان طريق العودة الذي يمر من شمالي مدينة شهبا، عندما كمنت له عصابة المنطقة( عصابات الخطف )، وخطفته مع سيارته.

الحادثة التي نتابعها هي وفصولها السوداء وقفت على تفاصيل دقيقة للحل في أخطر عادة دخيلة على سكان جبل العرب، وما ابتلوا به من عصابات خارجة عن العرف والقانون، ولم يعد يهمهم سوى المال حتى لو سال الدم.
فبعد عبور “خلف” الحاجز شمال مدينة السويداء؛ ظهرت من العدم سيارتين؛ واحدة خاصة سوداء (مسروقة)، والأخرى للأجرة، حيث أجبروا السائق الضيف على الترجل من سيارته الكبيرة، ووضعوه في سيارة الأجرة واقتادوه إلى قرية مجادل التي أغرقها عدد من الأشخاص لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة بالفوضى، بالتعاون الوثيق مع عصابة بلدة عريقة في الريف الغربي للمحافظة, وبقي المخطوف وسيارته في مجادل حتى فجر أول أمس الأربعاء عندما قاموا بنقله إلى عريقة ليتم بعدها التفاوض مع عائلته على فدية مالية تبلغ 30 ألف دولار أمريكي.

وشهدت مراكز محددة في مدينة السويداء استنفاراً كبيراً للإفراج عن الضيف وتطويق المشكلة، ومحاولة وضع حد نهائي للعصابات، ومشغليهم دون الوصول إلى إراقة الدماء، وتدوير الزوايا لسحب أية حجج واهية، خاصة بعد تكشف أغلب الخيوط التي حاولت وضع المحافظة في دائرة الخطر.

حيث أسفر التحرك السريع لعدد من الشرفاء على معرفة مكان المخطوف، والتفاوض الحقيقي مع الخاطفين دون ابتزاز أو دفع الأموال.

وحسب ما علمنا في عربي اليوم ،، فإنه خلال ساعات قليلة سوف تتكشف قضايا كثيرة تهم عدد كبير من الأهالي في المحافظة، والمحافظات الأخرى، لكننا نتحفظ على المعلومات لعدم التشويش على هذه الحركة الجديدة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل