شعبان: الوجود التركي في ليبيا رسالة للقاهرة

  • ذكرت وسائل إعلامية أن هناك رحلات جوية من تركيا تنقل مقاتلي النصرة في سوريا، إلى ليبيا.

تركيا تنقل الجهاديين إلى ليبيا- وكالة عربي اليوم الإخبارية“تركيا تنقل الجهاديين إلى ليبيا”

وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

قال المتحدث باسم “الجيش الوطني” الليبي اللواء أحمد المسماري

إن تركيا ترسل أسلحة بشكل مباشر باتجاه مصراتة وطرابلس عبر مالطا.

عن هذا الموضوع وتفاصيله، يقول الأستاذ محمود شعبان،

المتخصص بالشؤون التركية والشرق أوسطية في أنقرة، لـ وكالة عربي اليوم:

  • وجود تركي متين

إن تركيا ليست في حاجة إلى نقل مسلحين، إلى ليبيا، من أجل تشكيل جبهة عسكرية ضد خليفة حفتر،

خاصة أن أنقرة لها وجود اقتصادي وعسكري واضح في ليبيا.

فقد سبق أن أعلنت ليبيا إبرام اتفاقية عسكرية وأخرى اقتصادية مع تركيا،

وذلك أثناء زيارة فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا إلى تركيا في نوفمبر 2018،

بالإضافة إلى الاتفاق على توسيع التعاون الاقتصادي بين ليبيا وتركيا، بما يزيد عن الوضع الحالي،

والذي يبلغ ما يقارب االـ2.5 مليار دولار أمريكي حجم الاستثمارات التركية في ليبيا وخاصة في قطاع الكهرباء.

  • التنسيق التركي- الليبي

التنسيق التركي – الليبي مفهوم في إطار حالة إثبات التواجد التركي في المنطقة،

ومحاولة إرسال رسالة إلى القاهرة، ذات الخصومة السياسية المعروفة مع تركيا،

أن الأخيرة لها يد طولى في الدول المحيطة بمصر سواء في ليبيا أو السودان.

فضلا عن ليبيا باتت ساحة قتال بالوكالة، دوليا،

فهناك مصر والإمارات العربية والمملكة العربية السعودية وفرنسا،

ومؤخرا الولايات المتحدة الأمريكية الذين يدعمون المشير خليفة حفتر،

في مقابل كل من إيطاليا وبريطانيا وقطر وتركيا والأمم المتحدة الذين يدعمون حكومة الوفاق الوطني.

  • الملف السوري

أما بخصوص الملف السوري، ففي اعتقادي أنه سيظل مفتوحا لفترة طويلة،

ويتوقف الحسم النهائي على حسم الملفات الشائكة بين تركيا وأمريكا،

خاصة أن الطرفين لهما ملفات متضادة في سوريا،

وبالتالي فسوف تلعب تركيا بورقة المناورات العسكرية

والتنسيق الصوري والظاهر مع موسكو،

حتى يتم حسم كافة الملفات العالقة بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية.

ومع تقارب المواقف بين تركيا وروسيا في كثير منها، على خلاف رغبة أمريكا،

فإن تركيا سوف تحاول ملاعبة الولايات المتحدة الأمريكية في ملفات أخرى،

من أجل ضمان عدم مضايقتها في الداخل السوري.

وحتى يتم هذا الحسم، ستستخدم تركيا ورقة التدخل العسكري في سوريا،

سواء في إدلب او في مناطق أخرى من سوريا حتى إشعار آخر.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل