دمشق تعلن موعد بدء إنتاجها الاتجاري من الغاز الطبيعي

  • الغاز الطبيعي : توقع وزير النفط والثروة المعدنية السوري علي غانم، البدء بالإنتاج التجاري للغاز من البحر في العام 2023، مؤكدا أن الاحتياطي المقدر لبلوك بحري واحد من الغاز يعادل احتياطي البر كاملا.

“دمشق تعلن موعد بدء إنتاجها الاتجاري من الغاز الطبيعي”

المصدر: وكالات

وأشار غانم في حديث صحفي، إلى أن “المنطقة البحرية مأمولة غازيا جدا،

والاحتياطي الجيولوجي لبلوك واحد من الخمسة المتوفرة يعادل احتياطي البر السوري كاملا،

ويقدر بـ 250 مليار متر مكعب للبلوك الواحد”.

ونوه الغانم إلى وجود عقد قائم مع إحدى الشركات الروسية للكشف والتنقيب عن الغاز في البحر،

وجرى منح الروس بلوكا آخر للاستكشاف والحفر في المنطقة الساحلية، وأن عملية استخراج الغاز سيرافقها كميات قليلة من النفط الخفيف.

وشدد الوزير على أن عمليات الحفر والاستكشاف في البحر أعقد من حيث التكلفة والإنشاءات البحرية بسبب الأعماق البحرية الكبيرة.

وأعلنت “الشركة السورية للنفط” التابعة للوزارة، في أكتوبر الماضي، بدء العمل في استكشاف الحدود البحرية الإقليمية لسوريا على البحر الأبيض المتوسط.

وأبرمت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية عام 2013،

عقد “عمريت” البحري مع شركة “سويوز نفت غاز إيست ميد” الروسية، من أجل التنقيب عن النفط والغاز في الحدود البحرية الإقليمية لسوريا.



هامش : الغاز الطبيعي هو أحد مصادر الطاقة البديلة عن النفط من المحروقات عالية الكفاءة قليلة الكلفة قليلة الانبعاثات الملوثة للبيئة. الغاز الطبيعي مورد طاقة أوليّة مهمة للصناعة الكيماوية.

يتكون الغاز الطبيعي من العوالق، وهي كائنات مجهرية تتضمن الطحالب والكائنات الأولية التي ماتت وتراكمت في طبقات المحيطات والأرض،

وانضغطت البقايا تحت طبقات رسوبية. وعبر آلاف السنين قام الضغط والحرارة الناتجان عن الطبقات الرسوبية بتحويل هذه المواد العضوية إلى غاز طبيعي،

ولا يختلف الغاز الطبيعي في تكوينه كثيراً عن أنواع الوقود الإحفوري الأخرى مثل الفحم و البترول.

وحيث أن البترول والغاز الطبيعي يتكونان في نفس الظروف الطبيعية،

فإن هذين المركبين الهيدروكربونيين عادةً ما يتواجدان معاً في حقول تحت الأرض أو الماء،

وعموماً الطبقات الرسوبية العضوية المدفونة في أعماق تتراوح بين 1000 إلى 6000 متر (عند درجات حرارة تتراوح بين 60 إلى 150 درجة مئوية) تنتج بترولاً ,

بينما تلك المدفونة أعمق وعند درجات حرارة أعلى فإنها تنتج غاز طبيعي، وكلما زاد عمق المصدر كلما كان أكثر جفافاً (أي تقل نسبة المتكثفات في الغاز).



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل