جبهة النصرة تشن هجوم كاسح ..أسلحة نوعية بيد المسلحين من أين جاءت؟

1٬690
  •  استجمعت الفصائل المسلحة قواها وشنت هجوما كاسحا لاستعادة المناطق التي خسرتها جراء العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري في أرياف حماه وإدلب

“جبهة النصرة وأخواتها تقوم هجوم كاسح بالمفخخات والانتحاريين لاستعادة المناطق التي خسروها”

بالمفخخات والانتحاريين بدأت جبهة النصرة هجومها لمباغتة الجيش السوري في كفرنبودة والبريدج والقرى التي حررها في الأيام الماضية.

وحسب معطيات الميدان فإن الجيش السوري استوعب الهجوم

كتب كمال خلف لرأي اليوم: وتمكن من تفجير عربة مفخخة يقودها انتحاري قبل وصولها لهدفها على محور مدينة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي.

وعلى أثرها اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على هذا المحور،

اللافت حسب مصادر ميدانية حصول جبهة النصرة حديثا على صواريخ موجهه وبكميات كبيرة،

وتدور الشكوك في أسباب حصول الفصائل على أنواع جديدة من السلاح حول برنامج المساعدات القطرية

الذي بدأ مؤخرا في ادلب و أرياف الشمال، حيث يعتقد أن تلك الشاحنات التي تعبر من تركيا

محملة بالمواد الإغاثية و الخيم للنازحين

جبهة النصرة : أطلق الجيش السوري عملية عسكرية واسعة بريف حماة الشمالي الغربي في بداية هذا الشهر، تمكن خلالها التقدم وتحرير عدد من القرى والبلدات في ريف حماه الشمالي وريف إدلب الجنوب.

حيث تصل الى أرياف الشمال، ربما تكون مررت دفعات سلحة وذخائر لدعم تلك المجموعات في المعركة الأخيرة.

وكان الجيش السوري أطلق عملية عسكرية واسعة بريف حماة الشمالي الغربي في بداية هذا الشهر،

تمكن خلالها التقدم وتحرير عدد من القرى والبلدات في ريف حماه الشمالي وريف إدلب الجنوب.

وحفلت صفحات المعارضة وتلك التابعة لفصائل الشمال بما سمته انتصارات ،

وتوعدت بالمزيد والتقدم نحو حلب ودمشق، بعد أن كان الحديث يقتصر قبل أيام على معاناة المدنيين.

وقالت صفحات تابعة للفصائل أنها تقدمت على حساب الجيش السوري واستعادة بلدة كفر نبودة،

لكن مصادر عسكرية سورية نفت لـ”رأي اليوم” هذه الأنباء

وقالت إن الجيش السوري مازال في أماكن تمركزه وان المعارك مازالت مستمرة حتى اللحظة.

وفي تطور لافت يؤكد وقوف تركيا بشكل مباشر خلف هذه الهجمات،

أنتقلت “قوات درع الفرات وقوات ما تسمى “غصن الزيتون”

وهي مليشيات تتبع مباشرة لانقرة وقاتلت بها تركيا الكرد في عفرين وجرابلس في وقت سابق ،

انتقلت من ريف حلب الشمالي إلى ريف حماه وأنخرطت بالجبهات إلى جانب جبهة النصرة وحلفائها،

ما يعني أن تركيا اعتبرت أن المعركة هي معركتها، وبهذا يدخل القتال في الشمال السوري مرحلة كسر الأرادات بين الأطراف .

وفي قلب صورة المعارك تقع مدينة “سقيلبية” نظرا لاستهداف المجموعات المسلحة هذه المدينة بشكل محدد بالصواريخ بشكل يومي،

ما أدى إلى مقتل عدد من المدينيين كان بينهم أربعة اطفال من مدرسة الأحد.

جبهة النصرة : تركيا اعتبرت أن المعركة هي معركتها، وبهذا يدخل القتال في الشمال السوري مرحلة كسر الإرادات بين الأطراف .

حيث استهدفت الصورايخ الكنيسة ودير رقاد العذراء واستشهد الأطفال الأربعة وسيدة وأصيب عدد آخر

ونشرت صفحات اسماء الأطفال الشهداء وهم بشَّار نعمة جسيكا كرجيان سهير عدنان جرجس أنجي جرجس والشهيدة حلا مكشكش.

وفيما يبدو فإن تركيز المجموعات المسلحة في ادلب على هذه المدينة

الواقعة في الشمال الغربي لمدينة حماه يكمن في أن غالبية سكانها من المسيحيين السوريين.

حتى اللحظة لم تتضح صورة المواجهة الراهنة كاملة ، الساعات المقبلة سوف توضح اتجاه سير المعارك

و أن كان الهجوم قد فشل وما سوف يترتب على هذا الفشل ،

وبالقياس مع معركة حلب قبل أعوام وتحديدا الهجوم الكبير للفصائل المسلحة في الشمال على الكليات ،

فإن فشل ذاك الهجوم بعد تقدم كبير أدى إلى انهيار الجبهات وتحرير حلب بالكامل .

المعلومات الواردة لنا من الجبهات تقول ان النصرة وأخواتها تعد لهجوم ثان تفاديا لهذه النتيجة ،

الانتظار ومراقبة سير المعارك سيحمل اجابات شافية.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل