ترامب منزعج من تخفيض قيمة العملات.. فما هي العقوبات الجديدة؟

  • ترامب: اشتكى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مررا من الدول التي تخفض قيمة عملتها بهدف دعم صادراتها ولاسيما جمهورية الصين.

“ترامب يخطط لفرض عقوبات جديدة”

المصدر: وكالات

جاء في بيان عن وزارة التجارة الأمريكية أنها “ستقترح قاعدة لفرض الرسوم على الدول،

التي تعمل على تخفيض قيمة عملتها أمام الدولار الأمريكي، ما ينتج عنه دعم صادراتها بفعل انخفاض أسعارها”.

إذ ذكرت وزارة التجارة الأمريكية أنها تبحث سبل معاقبة الدول التي تخفض من عملاتها،

وذلك بفرض رسوم جمركية على منتجات تلك الدول التي تستوردها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد تعرض هذه الخطوة منتجات تستوردها الدول الآتية: اليابان وكوريا الجنوبية والهند وألمانيا وسويسرا،

للخطر وتقلل من قدراتها التنافسية في السوق الأمريكية.

والدول المذكورة مدرجة إضافة للصين على “قائمة مراقبة” وردت في تقرير وزارة الخزانة الأمريكية،

نصف السنوي للعملات، الذي يرصد التدخلات في سوق العملة، وفوائض ميزان المعاملات الجارية،

الكبيرة عالميا وفوائض التجارة الثنائية المرتفعة.

ترامب- الحرب التجارية- وكالة عربي اليوم الإخباريةوكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد اشتكى مررا من الدول التي تخفض قيمة عملتها،

بهدف دعم صادراتها ولاسيما جمهورية الصين، وقال ترامب: إن بكين تتخذ هذه الخطوة لجعل صادراتها أرخص،

أمام مثيلاتها الأمريكية والأجنبية.

ولعلّ أكثر ما يلخّص المقاربة الأميركية للحرب التجارية مع الصين مثل صيني،

يتحدّث عن التسبّب بالألم للجميع بلا نهاية أو حلّ يلوحان في الأفق.

وكان ترامب قد غرّد كثيراً بشأن الصين في الآونة الأخيرة، ولكنّه فعل أكثر من مجرّد التغريد.

فخلافاً لما يراه أغلب الاقتصاديين، وبشكل خاص الجمهوريين أنصار التجارة الحرة، قرر الرئيس،

فرض رسوم جمركية بقيمة 200 مليار دولار على السلع الصينية وهدّد ترامب برفع تلك الرسوم إلى 300 مليار دولار.

وردّت جمهورية الصين بالمثل مستهدفةً منتجات على غرار الخضار المثلجة والغاز الطبيعي المسال.

وبكل تأكيد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتقد كما يبدو أنّ بوسعه الفوز من خلال إظهار الصلابة،

وكان قال للمراسلين في البيت الأبيض أنّه اعتقد بأنّ الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ما هي سوى “شجارٍ صغير”،

وأضاف “أظن أنّ الأمر سينتهي بشكلٍ جيد. أننا في موقعٍ قوي للغاية. اقتصادنا متين على عكس إقتصادهم”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل