بعد التصعيد المركز في الخليج … ترامب لن يعلن الحرب

  • ليست هناك حرب شاملة ضد إيران لا من قريب و لا من بعيد ، و الأسباب تقنية – لوجستية بحتة ، و لن يستطيع ترامب إعطاء الأمر بإطلاق أي صاروخ ضد إيران و الحركة بمجملها إعلامية .

“بعد التصعيد المركز في الخليج … ترامب لن يعلن الحرب”

كتب د . أنس أناسيس :  لو فرضنا جدلاً أنه تهور و أعطى أمراً بتوجيه ضربة صاروخية ،

فهل بمقدور العالم تحمل رد فعل إيراني لن يكون محصوراً في الخليج العربي 

و لا حتى في العراق و لبنان و اليمن ؟

طبعاً لا … أجزم أننا لن نرى عراقاً آخر بكل تأكيد .. فـ ترامب بعد عام تقريباً سيدخل في ” فريزة ” الإنتخابات الرئاسية المقبلة ..

و أي خسارة إعلامية له في المعمعة الحالية ستكون كارثية ..

[bs-quote quote=” الحرب المباشرة لن تجلب منفعة لأميركا في حالة النصر فيها( أو على الأقل إحداث فوضى في إيران )لأنه سيفقد بهذا الفزاعة ( أي الحجة ) التي تدر له ذهبا من جيوب الخليجيين” style=”style-2″ align=”right” color=”#1e73be” author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

إنه يبحث عن نصر إعلامي – تجاري يحصر فيه أوروبا و يبعدها عن إيران و يبتز فيه الخليجيين ..

و يبحث أيضاً عن إيجاد منفذ يمرر به صفقة القرن مع إيران مقابل توقيع إتفاق نووي جديد ..

في الواقع ، إن الحرب المباشرة لن تجلب منفعة لأميركا في حالة النصر فيها

( أو على الأقل إحداث فوضى في إيران )

لأنه سيفقد بهذا الفزاعة ( أي الحجة ) التي تدر له ذهبا من جيوب الخليجيين

و ذلك عبر انعدام مسببات الوجود الأميركي في المنطقة بهذه الكثافة و القوة لحماية الخليج من ” البعبع ” الفارسي الوهمي ..

و لن تجلب له المنفعة بالطبع في حالة الهزيمة وعدم تمكنه من تحقيق أهدافه ..

لأنه سيخسر كل شيء دفعة واحدة و ستنهار البورصات العالمية للنصف على أقل تقدير في خلال سويعات

حين وصول الأخبار الحقيقية عن خسارة أميركا لهذه القطعة الحربية أو تلك .. ،

مما سيجعل الوضع التجاري كارثياً على الشركات الأميركية العملاقة و ستدخل في دوامة الخسارات المتتالية طويلة المدى .

لا حرب فعلية حقيقية ولا من يحزنون .. إنها لعبة إعلامية – نفسية ..

و أرى أن ترمب سيجد نفسه محرجاً بعد حين ، و سيكون ثمن إنهاء هذه الحرب – اللعبة هو طرد المعتوهين جون بولتون و مايك بومبيو من مناصبهما

و حصار فريق الصقور في الإدارة الأميركية تمهيداً لإخراجه من المشهد السياسي برمته .

و طبعاً ستكون إسرائيل من جملة الخاسرين الأساسيين من عدم شن الحرب على إيران ..

و في النتيجة ، و بشكل مباشر بعد إنتهاء المعمعة الإعلامية ، سنجد أن صفقة القرن ستسقط لعدم الصلاحية .



 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل