العقوبات الأمريكية على إيران وانعكاساتها على العراق

5٬098
  • تثير العقوبات الأمريكية على إيران توجسات حول مصير غامض ينتظر العراق خوفاً من أن يكون العراق أكبر المتضررين 

جراء فرضها بسبب اعتماده الكبير على مشتقات الطاقة مثل البنزين والغاز،

فضلاً عن المواد الاستهلاكية الأخرى كالمواد الغذائية والصناعية وغيرها التي تستوردها السوق العراقية.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن القسم الثاني من العقوبات الأمريكية على إيران وتداعيات ذلك على العراق والمنطقة،

يقول الأستاذ محمد الخاقاني الباحث السياسي العراقي، لـ “عربي اليوم”:

 

  • ممر طوارئ

يتوقع أن يكون العراق الممر الرئيس لتوريد السلع الممنوع على إيران استيرادها

مع فرض العقوبات بمراحلها المتعددة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية،

إذ يعد العراق ممر طوارئ للالتفاف على العقوبات الأمريكية

ولاسيما مع وجود رغبات سياسية لبعض الأحزاب في لعب دور مساند للتوجهات الإيرانية

وعدم الانصياع للمحور الأمريكي الساعي إلى تجريد إيران من نفوذها القوي في العراق

و حث الحكومة العراقية إلى الانفتاح نحو المحيط العربي

وإيجاد بدائل للسوق العراقية وحاجتها من مشتقات الطاقة

في ظل التنامي المضطرد في العلاقات العراقية – السعودية والزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين

والتي توجت بزيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي للرياض مؤخراً.

  • التخفيف من الأعباء

ستأخذ العقوبات الأمريكية على إيران منحاً اقتصادياً لاسيما بعد التبادلات بينهما عبر المنافذ الحدودية،

فقرب إيران من العراق بوجود حدود طويلة تربط البلدين لأكثر من 1300 كلم

لا يكلفها الكثير من الأعباء الاقتصادية كالضرائب المفروضة على السلع وعملية نقل البضائع من وإلى العراق،

وبالتالي سيكون الموقف العراقي ضعيفاً داخلياً في حال التزامه بتلك العقوبات،

مع وصول قيمة التبادلات التجارية إلى نحو 12 مليار دولار

وطموح إيران برفعه إلى 20 مليار بعد زيارة روحاني الأخيرة إلى بغداد.

بينما يرى آخرون بأن العراق من الممكن أن يستفيد من تلك العقوبات بشكل إيجابي

وتصب في مصلحة اقتصاده إذا ما التزم بالعقوبات

وذلك من خلال إعادة تصدير البضائع الإيرانية عبر أراضيه وكأنها بضائع عراقية،

وبالتالي سيربح من فائض القيمة المضافة على تلك البضائع،

فمن وجهة النظر الاقتصادية تكون العقوبات سلاحاً ذو حدين،

فمن الممكن أن تكون تلك العقوبات ذات ضرر كبير على الاقتصاد العراقي

لا سيما اعتماده بشكل كبير على البضائع الإيرانية وهنا سيلحق به أكبر الخسائر المادية في حال التزامه بها.

  • قرار كارثي

ومن الناحية الأخرى ستكون العقوبات باباً للعراق للانتفاع منها عبر عده المنفذ الوحيد لإيران للعالم الخارجي

في تذكير لدور الأردن في تسعينيات القرن الماضي بعد أحداث عام 1990،

لذلك يرى البعض بأن عدم التزام العراق بالعقوبات الأمريكية

يعني تفريطه بالمصالح الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية،

وهنا سيكون هذا القرار كارثياً ويمكن تعويض الاعتماد العراقي على إيران ببدائل أخرى

مع توجهات السياسة العراقية نحو الانفتاح على المحيط الإقليمي

وكما عبر عنه رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.



 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل