الصواريخ الباليستية تشعل حربا إعلامية بين المقاومة الفلسطينية ومحور واشنطن

  • الصواريخ الباليستية : زعم رئيس ائتلاف “الوطنية” السياسي العراقي إياد علاوي أن المخابرات الإسرائيلية زودت الولايات المتحدة بصور منصات إطلاق صواريخ باليستية.

صواريخ باليستية - الجابري: تصريح علاوي يفجر خلافات مع محور المقاومة- وكالة عربي اليوم الاخبارية“الصواريخ الباليستية تشعل حربا إعلامية بين المقاومة الفلسطينية ومحور واشنطن

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

 موجودة في غزة وسوريا وإيران والبصرة موجهة إلى دول الخليج و”إسرائيل”.

عن هذا التصريح وتوقيته وتداعياته، يقول الأستاذ واثق الجابري،

الباحث والمحلل السياسي العراقي، لـ “وكالة عربي اليوم”:

 

 

ميل أمريكي

كما معروف أن السيد إياد علاوي يميل إلى المحور الأمريكي.

فلا شك أنه يدور في فلك تصريحاتهم أو معلوماتهم الاستخبارية.

وبعض التسريبات التي هي جزء من الحرب النفسية والتصعيد الإعلامي.

فلا يستبعد أن تكون المعلومات قد مررت إليه سواء كانت صحيحة أم لا في ضوء الحديث عن وجود منصات الصواريخ الباليستية.

 منصات صواريخ باليستية موجهة للخليج و"إسرائيل"- وكالة عربي اليوم الإخبارية

حق مشروع

ومن ثم سوريا وقطاع غزة في حالة حرب مع “إسرائيل” وهذا لا يمنع من اتخاذ خطوات وقائية.

وبذلك ضمن هذه الحرب زرعت “إسرائيل” شبكات تجسس ومنظومات استخبارية.

والتسريبات لغرض الضغط على بقية الأطراف وزجها ضمن الصراع بما فيها العراق.

وبذلك اقتنع بعض قادته ومنهم علاوي بهذه التسريبات التي تنطلق من المحور الإسرائيلي – الأمريكي.

وهي بالنتيجة ضغط على العراق لإبعاده عن الحيادية في الصراعات الإقليمية.

يُشار إلى أن إياد علاوي صرح عبر قناة الشرقية العراقية بأن مسؤولا أمريكيا اجتمع معه،

وأبلغه أن الولايات المتحدة قررت إرسال وزير الخارجية مايك بومبيو للتحقيق في موضوع منصات الصواريخ الباليستية،

والتحدث مع المسؤولين العراقيين حول هذا الوضع

كما قال إن إسرائيل قلقة للغاية بشأن منصات الصواريخ الباليستية.

ونوه علاوي إلى أن اللافت في الصور الملتقطة، أنها صور أرضية وليست من الأقمار الصناعية،

في إشارة إلى أن عملاء لإسرائيل قاموا بتصويرها.

وردا على التصريحات التي جاءت على لسان السياسي العراقي،

نشر صلاح البردويل، عضو المكتب السياسي ومسؤول دائرة العلاقات الوطنية لحركة حماس،

“ماذا أصاب أزلام العرب؟ أم أن الخبث كان راكدا فحركته رياح الفتنة رحمة من الله بنا (ليميز الله الخبيث من الطيب”؟).

وأضاف: “نحن لا نوجه سلاحنا إلى صدرنا يا علاوي!



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل