السلطات التركية تنقل الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا وتستمر في التآمر

  • السلطات التركية تنقل الإرهابيين جواً من المعارك من إدلب في سوريا، إلى الأراضي الليبية.

“السلطات التركية تنقل الإرهابيين إلى ليبيا”

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – إعداد سمر رضوان

كشفت تقارير ليبية وعربية خلال الأيام القليلة الماضية،

أن السلطات التركية كثفت من عمليات تجميع العناصر الإرهابية الفارة من المعارك في سوريا،

وخاصة منها أفراد تنظيم “جبهة النصرة”.

  • تركيا تدعم الإرهاب

شرعت السلطات التركية في نقل الإرهابيين جوا إلى الأراضي الليبية،

لدعم الميليشيات المسلحة المنتشرة في العاصمة طرابلس.

ووصل الأمر إلى حد تمكين تلك الميليشيات من طائرات قتالية دون طيار،

حيث أكد اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي،

أن الميليشيات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج،

“استخدمت مؤخرا طائرات دون طيار تركية الصنع”.

  • تدخل تركي

ترافقت هذه التأكيدات، مع توجيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،

انتقادات علنية لقيادة القوات المسلحة الليبية، في سابقة تعكس تدخلا تركيا في الشأن الليبي،

حيث قال إنه “يتّم التغاضي عما وصفه بجنون قاتل مأجور من أجل آبار النفط في ليبيا”،

وذلك في إشارة إلى قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر.

حيث رمت السلطات التركية بكل ثقلها لدعم ميليشيات الإرهاب في ليبيا،

في محاولة يائسة لوقف تقدّم عملية «طوفان الكرامة»

التي يشنّها الجيش الوطني الليبي لتحرير طرابلس.

  • تنسيق ثلاثي

قال موسى إبراهيم آخر ناطق باسم النظام الليبي السابق عن مصادر وصفها بالمطلعة،

أخباراً عن وجود تنسيق ثلاثي بين المخابرات البريطانية والمخابرات التركية، وحكومة الوفاق،

لنقل نحو ستة آلاف إرهابي متعددي الجنسيات من إدلب السورية،

إلى مصراتة وطرابلس عبر مطاري المدينتين.

ورجّحت مصادر عسكرية ليبية أن يكون أغلب المسلحين الذين سيتم نقلهم من إدلب إلى ليبيا،

من جنسيات مغاربية فضلاً عن بعض الجنسيات الأوروبية،

وأغلبهم من المنتمين لهيئة تحرير الشام المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وتحدثت تقارير إعلامية عن دعوات تلقاها الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان،

من التيارات الإخوانية في المنطقة للإسراع بدعم نظرائهم في طرابلس ومصراتة بالأفراد والعتاد،

نظراً لما تحظى به ليبيا من أهمية قصوى ضمن مشروع قوى التطرّف.

  • تهدئة دولية

في الأثناء، جدّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش،

ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي،

الدعوة لوقف إطلاق النار في ليبيا. وقال فكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع غوتيريش في نيويورك،

إن الأولوية اليوم هي لوقف الحرب، مؤكداً أن لا حلّ عسكرياً في نزاع من هذا النوع.


 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل