الرئيس الكازاخستاني يتحدث عن مواطنيه في سوريا

الرئيس الكازاخستاني : قال رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف في تصريح، ان 231 كازاخستانيا تم اجلاؤهم من سوريا، خلال يومي 7 و 9 مايو الجاري.

الرئيس الكازاخستاني : هو قاسم جومارت توكاييف هو رجل دولة بجمهورية كازاخستان، دكتور في العلوم السياسية، رئيس وزراء كازاخستان الأسبق (1999-2002)، رئيس مجلس الشيوخ لبرلمان جمهورية كازاخستان (اعتبارا من 16 أكتوبر 2013).

وحسب ما افادت قناة “روسيا اليوم” جاء في تصريح للرئيس الكازاخستاني نشره المكتب الصحفي للرئاسة، على مواقع التواصل الاجتماعي:

“بتكليف مني، تم في 7 و 9 مايو، إجلاء 231 مواطنا كازاخستانيا من سوريا، بما في ذلك 156 طفلا، معظمهم في سن ما قبل المدرسة، 18 منهم أيتام.

وكان هذا العمل امتدادا لعملية “جوسان” ، التي تم تنفيذها بنجاح بتوجيه من الرئيس الأول لبلادنا، نور سلطان نزارباييف، في يناير من هذا العام”.

ووفقا لرئيس كازاخستان، تم توفير تدابير إعادة التأهيل لجميع الكازاخستانيين العائدين،

من جانب هيئات الدولة ذات العلاقة، والمنظمات غير الحكومية،

كما تم توفير المساعدة الطبية والنفسية والاجتماعية لهم.

وأشار إلى أن العمل المذكور، أعطى نتائجه الإيجابية، فلقد تخلت النساء العائدات عن ماضيهن الراديكالي،

وحصلن على عمل، وباتت علاقاتهن مع الأقارب على ما يرام.

وشدد توكاييف، على أن الدعاية المغرضة والهدامة،

كانت وراء توجه الكثير من مواطني كازاخستان إلى مناطق القتال في سوريا والعراق،

لمساعدة “داعش” وغيره من الجماعات الإرهابية.

وقال: “الآن عادوا إلى كازاخستان طواعية، على أمل البدء بحياة جديدة.

لا يجوز أن يعاني الأطفال في الأراضي الغريبة ولا يجوز أن يتحملوا مسؤولية أخطاء آبائهم”.

وأكد على أن كازاخستان، تبقى متمسكة بالتزاماتها في مجال مكافحة الإرهاب،

وستواصل تقديم المساعدة للمواطنين المحتاجين لذلك، وستستمر بتنفيذ هذه الفعالية التي وصفها بـ”الإنسانية”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل