الرئيس السوري تلقى إتصالاً من بريطانيا لأجل حلب

زعم طبيب بريطاني انه يعرف شخصيا الرئيس السوري بشار الأسد وانه لعب دورا عام 2016 في إعلان وقف إطلاق النار في مدينة حلب.
الرئيس السوري تلقى إتصالاً من بريطانيا لأجل حلب

وادعى الجراح البريطاني ديفيد نوت (63 عاما) الذي عمل على مدى عقدين في “المناطق الساخنة”، في كلمة ألقاها أثناء مهرجان Hay المقام في ويلز،

أنه تعرف ببشار الأسد في عام 1993، عندما كان الأخير يعمل طبيبا في مستشفى Western Eye اللندني،

لكن نوت لم يعلم حينئذ أن هذا الرجل نجل الرئيس السوري حافظ الأسد. حسبما ذكر في صحيفة تايمز.

وأعرب الطبيب عن إعجابه بالأسد أثناء أول لقاء بينهما، قائلا: “تحدثنا، وهو كان شخصا لطيفا، ثم تصافحنا”.

وبعد أكثر من عقدين، أصبح نوت، أستاذ الجراحة في الكلية الإمبراطورية بلندن،

منخرطا في “العالم الغامض للدبلوماسية الدولية والمفاوضات السرية”، إذ اتصل به مسؤول من الخارجية البريطانية وأعطاه الرقم الهاتفي لمكتب الأسد،

كي يتصل به لإقناع الحكومة السورية بوقف العمليات العسكرية في مدينة حلب، أثناء عملية تحريرها من الفصائل الارهابية المسلحة.

وزعم نوت أنه كان يحاول الاتصال بالرئيس السوري خمس مرات يوميا،

ورد عليه بضع مرات “جنرال قاس”، لكن في نهاية المطاف تمكن الجراح من الاتصال بالرئيس السوري.

وفي ذلك الاتصال، قال نوت، حسب روايته،انه ذكر الرئيس الأسد بلقائهما في عام 1993، داعيا إياه إلى إعلان وقف إطلاق النار في حلب.

وقال نوت أن الاستخبارات البريطانية ساعدته أيضا في الاتصال مع القيادة الروسية من أرفع مستوى ضمن إطار الحملة لإعلان الهدنة،

مشيرا إلى أنه مُنع من الكشف عن جميع تفاصيل الموضوع في كتابه الجديد الذي يحمل عنوان “طبيب الحرب”.

وتم التوصل إلى اتفاق على إعلان وقف إطلاق النار في حلب في ديسمبر 2016.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل