الحرس الثوري الإيراني: نحن في حرب مع واشنطن

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن بلاده في حرب استخباراتية كاملة مع الولايات المتحدة الأميركية وجبهة أعداء النظام الإسلامي.
الحرس الثوري الإيراني: نحن في حرب مع واشنطن

المصدر : سبوتنيك

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن سلامي، قوله اليوم السبت “نحن في حرب استخباراتية كاملة مع الولايات المتحدة وجبهة أعداء النظام الإسلامي”،

متابعا “هذه الحرب هي مزيج من الحرب النفسية والعمليات الإلكترونية، والتحركات العسكرية، والدبلوماسية، والترهيب والتخويف”.

وأضاف سلامي “في هذه المعركة، لا ينبغي أن ننسى لحظة التفكير في الولايات المتحدة والتركيز على العدو،

وتحديد استراتيجيات وأنماط السلوك لهذا العدو”، لافتا “النظام الأميركي فقد قوته واستحكامه،

وهذا النظام في الظاهر والهيكل يرهب لكنه في الداخل متهشم العظام”.

ووصف قائد الحرس الثوري ما تعيشه الولايات المتحدة بأنها “قصة تشبه برج التجارة العالمي الذي انهار بضربة”،

معتبرا “المعركة الاستخباراتية المستمرة بين إيران والولايات المتحدة حقيقة وخطيرة”.

وأكد سلامي “هيمنة الولايات المتحدة الأميركية على العالم في طريقها إلى الزوال وتقترب من نهايتها،

ويجيب علينا أن نكون حذرين من المخاطر المحتملة التي قد تواجهنا في الظروف الحالية”.



هامش :الحرس الثوري الإيراني ويُعرف اختصارًا باسم الحرس الثوري أو حرس الثورة الإسلامية

هو فرع من فروع القوات المسلحة الإيرانية التي تأسست بعد ثورة 22 نيسان/أبريل 1979 بأمر من آية الله الخميني.

ففي حين يقوم جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية (الجيش النظامي) بالدفاع عن الحدود الإيرانية ويحافظ على النظام الداخلي وفقا للدستور الإيراني,

يقوم الحرس الثوري (الباسدران) بحماية نظام الجمهورية الإسلامية في الداخل والخارج.

يتركز دور الحرس الثوري في حماية النظام الإسلامي ومنع التدخل الأجنبي بالإضافة إلى منع الانقلابات العسكرية أو “الحركات المنحرفة والمتطرفة”.

يتكون الحرس الثوري من حوالي 125,000 عسكري بما في ذلك جنود في الأرض، الفضاء والقوات البحرية.

ويهدف الحرس في الوقت الحالي إلى تطوير قواته البحرية من أجل السيطرة على الخليج العربي.

كما يتحكم أيضًا في القوة شبه العسكرية الباسيج والتي تتألف من عشرات الميليشيات التي تجمع تحت ألويتها ما مجموعه 90.000 الأفراد العاملين.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل