البرلمان الإيراني يرد بالمثل على الإجراء الأمريكي ضد الحرس الثوري

607
  • وافق مجلس الشورى في إيران، اليوم الثلاثاء، بأغلبية ساحقة على مشروع قانون الرد بالمثل على إعلان الولايات المتحدة الأمريكية بإدراج الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية.

“البرلمان الإيراني يرد بالمثل على الإجراء الأمريكي ضد الحرس الثوري”

ذكرت وكالة “فارس” الإيرانية أن 204 نواب وافقوا على الخطوط العريضة لمشروع القرار المذكور.

وأوضحت الوكالة أنه من المقرر أن يبحث نواب مجلس الشورى الإسلامي، تفاصيل المشروع في الجلسات القادمة.

وأوضحت الوكالة أنه، وفقا لمشروع القرار، يتعين على الحكومة الإيرانية أن تتصرف وفقا للقانون

وفقا لمشروع القرار، يتعين على الحكومة الإيرانية أن تتصرف وفقا للقانون في إطار قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي ضد الأعمال الإرهابية للقوات الأمريكية التي تعرض مصالح جمهورية إيران للخطر

في إطار قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي ضد الأعمال الإرهابية للقوات الأمريكية

التي تعرض مصالح جمهورية إيران للخطر، وتقوم باتخاذ إجراءات متبادلة وحاسمة وفقا لهذا القانون.

كما يتعين على الحكومة والقوات المسلحة اتخاذ التدابير الاحترازية والدفاعية في الوقت المناسب

بطريقة لا تستطيع فيها القوات الأمريكية استخدام أي إمكانية ضد مصالح إيران.

وأدرجت الولايات المتحدة رسميا قوات الحرس الثوري الإيراني، أمس الاثنين، على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وأفادت وكالة “رويترز” بأنه تم إدراج الحرس الـثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية،

حسب ما ورد في مذكرة نشرت في السجل الاتحادي الأمريكي.

ويعاقب القانون الأمريكي بالفعل أي مواطن أمريكي يتعامل مع الحرس الثوري الإيراني بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاما

لأن القوات مدرجة على قائمة أمريكية خاصة للإرهاب الدولي وهي برنامج عقوبات أمريكي مختلف.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن قبل أيام، إن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية،

لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

أضاف ترامب إن “أمريكا ستواصل زيادة الضغط المالي على إيران “لدعمها للأنشطة الإرهابية،

لافتا إلى أن “الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات الدولة”.

بينما ردت إيران بتصنيف القيادة المركزية للجيش الأمريكي والقوات التابعة لها في منطقة غرب آسيا، كمنظمة إرهابية تقوم بدعم المتطرفين.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل