الأسد وأردوغان .. هل يلوح في الأفق لقاء تركي سوري؟

1٬228
  • تتناقل بعض وسائل الإعلام كلاما ومواقف منسوبة للرئيس الأسد خلال أحد لقاءاته بمجموعة من المحللين السياسيين والاقتصاديين

“الأسد وأردوغان .. هل يلوح في الأفق لقاء تركي سوري؟”

وهي ليست المرة الأولى التي يتم فيها اختلاق أو تحريف مثل تلك المواقف أو التصريحات

المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية العربية السورية يؤكد أن ما يتم تداوله نقلا عن سيادته هو عار تماما عن الصحة،

الأسد وأردوغان : زعم يوفا أن الرئيس السوري بشار الأسد قال : نحن منفتحون على التعاون مع تركيا، وإذا كان ملائمًا لمصالح سوريا ولا يتعدى على سيادتها، يمكننا لقاء (أردوغان).

ويهيب المكتب بوسائل الإعلام تلك الالتزام بأبسط مبادئ العمل الصحفي المهني،

عبر تدقيق المعلومات التي تنشرها، والاعتماد على مصادر موثوقة،

احتراما لمصداقيتهم أمام جمهورهم..

علما أن مثل تلك المواقف والتصريحات، في حال وجودها،

ستكون مباشرة وعلنية عبر وسائل الإعلام الرسمية المعروفة..

أو عبر حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي،

وليس نقلا عن لسان زوار أو شخصيات أو غيرهم..

وكانت جريدة آيدنليك التركية قد نقلت خبرا مفاده أن الأسد راغب بلقاء رئيس النظام التركي طيب رجب أردوغان بعد لقاءات سرية سورية مع الاستخبارات التركية .

والمقال المنشور للكاتب الصحفي محمد يوفا الذي حضر اجتماعا صحفيا مغلقا مع الرئيس الأسد مع عدة وسائل إعلامية سورية

حيث زعم يوفا أن الرئيس السوري بشار الاسد قال :

نحن منفتحون على التعاون مع تركيا، وإذا كان ملائمًا لمصالح سوريا ولا يتعدى على سيادتها، يمكننا لقاء (أردوغان).

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم خلالها تداول خبرا حول لقاء الرئيس السوري بشار الاسد و رئيس النظام التركي طيب رجب أردوغان

حيث تداولت وسائل إعلامية خبرا  في أيلول 2017  أنه تم عقد لقاء سري مع بشار الأسد بطلب من الجانب الروسي.

 



 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل