أول اعتراف إيراني بشأن انصياع الصين للعقوبات الأمريكية

  • ذكر وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه اليوم الثلاثاء، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران هي السبب في مماطلة الصين بإكمال تطوير حقل “بارس” الجنوبي للغاز.

“أول اعتراف إيراني بشأن انصياع الصين للعقوبات الأمريكية”

المصدر: وكالات

وجاء تصريح زنغنه اليوم، خلال حديثه عن تطوير حقول الغاز الإيرانية من قبل شركات هندية وصينية.

ويعد ذلك ثاني مؤشر على انصياع الصين للعقوبات الأمريكية رغم الحرب التجارية المشتعلة بين بكين وواشنطن،

[bs-quote quote=” يعتبر حقل بارس أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم، وقد يوجه تجميد الاستثمارات الصينية فيه، ضربة لمساعي إيران الرامية للحفاظ على تمويل مشروعات الطاقة في ظل العقوبات الأمريكية” style=”style-2″ align=”left” color=”#dd9933″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

ففي وقت سابق نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مصادر ناشطة في قطاع النفط، أن الصين توقفت بالكامل عن استيراد النفط من إيران.

ويعتبر حقل “بارس” أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم، وقد يوجه تجميد الاستثمارات الصينية فيه،

ضربة لمساعي إيران الرامية للحفاظ على تمويل مشروعات الطاقة في ظل العقوبات الأمريكية.

وقالت إيران العام الماضي، إن مؤسسة البترول الوطنية الصينية حلت محل شركة “توتال” في تشغيل المرحلة 11 من مشروع حقل “بارس” الجنوبي

بعد انسحاب الشركة الفرنسية من المشروع خشية انتهاك العقوبات.

وقررت واشنطن إعادة فرض عقوباتها على إيران بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق إيران النووي

الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين طهران و”السداسية” الدولية.

  • الصين تتوقف “مكرهة” عن شراء النفط الإيراني

وقد توقفت الصين عن شراء النفط من إيران مع سريان العقوبات الأمريكية، ما يعد ضربة قاصمة للاقتصاد الإيراني كون الصين أكبر مستورد لخام إيران.

وقالت صحيفة صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلا عن مصادر في قطاع النفط الإيراني،

إنه بعد أن أعلنت واشنطن قرارها عدم تمديد الاستثناءات الممنوحة لبعض الدول لاستمرارها في شراء النفط من إيران،

توقفت الصين إلى جانب دول أخرى مثل الهند وتركيا وكوريا الجنوبية واليابان بشكل تام عن الشراء المباشر للنفط الإيراني.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه تمت في أواسط مايو الجاري، تعبئة ناقلة صينية في مصب النفط في جزيرة خرج الإيرانية.

[bs-quote quote=” يوجد لدى الصين العدد الكافي من المشاكل مع الجانب الأمريكي،ولذلك تراها لا ترغب في منح واشنطن ذريعة جديدة لتعقيد العلاقات الثنائية بشكل أكثر” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd9933″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

وذكر مصدر إيراني طلب من الصحيفة عدم كشف اسمه، أنه “يوجد لدى الصين العدد الكافي من المشاكل مع الجانب الأمريكي،

ولذلك تراها لا ترغب في منح واشنطن ذريعة جديدة لتعقيد العلاقات الثنائية بشكل أكثر”.

وقال رحيم زاري عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني، إن هذه الدول الخمس وتايوان واليونان وإيطاليا،

قامت في مارس الماضي بشراء 1.6 مليون برميل من النفط الإيراني يوميا.

وأضاف زاري: “هذه الدول تلتزم فعلا بالعقوبات الأمريكية، في الوقت الراهن”.

ورغم كل ذلك، لم تفقد إيران الأمل نهائيا في استئناف بيع نفطها إلى الصين وقال وسيط إيراني خاص،

يعمل في بيع النفط إلى الصين، إنه يتفاوض على بيع ما يصل إلى مليوني برميل لمصفاة صغيرة صينية

وذكر أنه لم يتلق بعد موافقة حكومتي الصين وإيران.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل