واشنطن ولندن وباريس يهددون دمشق

أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، اليوم الجمعة، استعدادها لاتخاذ إجراءات “حازمة وعاجلة” في حال عودة السلطات السورية إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في البلاد.

المصدر : وكالات

وقال وزراء الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، والبريطاني، جيرمي هانت، والفرنسي، جان إيف لودريان، في بيان أصدروه بمناسبة مرور عامين على “هجمات كيميائية مروعة في خان شيخون وذلك بعد حوالي عام على هجوم في دوما”، إن الدول الثلاث “تحذر من ذلك وتؤكد تمسكها القوي بالرد وبصورة مناسبة على أي استخدام للأسلحة الكيميائية من قبل “نظام الأسد” “.

بحسب البيان فإن “تاريخ الاستخدام المتكرر من قبل سوريا لهذا النوع من الأسلحة ضد شعبها لا يمكن إنكاره”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا متمسكة بمحاسبته على ذلك.

وتابع البيان أنه تمت “حماية سوريا من أن تحاسب فورا على استمرار استخدامه للأسلحة الكيميائية، لا سيما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع تفكيك آلية التحقيق المستقلة المصممة لإسناد المسؤولية عن هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا”.

وأضاف أن “الدول المسؤولة ملتزمة بالتمسك بالحظر المفروض على الأسلحة الكيميائية وضمان عدم إفلات من يستخدمون هذه الأسلحة أو يسعون لاستخدامها أو حمايتهم من العقاب، لا سيما من خلال تعزيز منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

وذكر البيان أن النزاع في سوريا لا يمكن إنهاؤه “إلا عن طريق تسوية سياسية موثوقة يتم التفاوض بشأنها، مشيرا إلى وجوب “ألا تكرر الحكومة السورية استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وختم وزراء الدول الثلاث بالقول: “لا ينبغي أن يكون هناك شك في تصميمنا على العمل بقوة وسرعة إذا استخدمت الحكومة السورية هذه الأسلحة مرة أخرى في المستقبل”.

وفي منتصف أبريل 2018، أصبح الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، ذريعة لشن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا سلسلة ضربات على أهداف تابعة للحكومة السورية.

[bs-quote quote=”أعلنت موسكو منذ البداية أن الهجوم مفبرك، وأكد مركز المصالحة الروسي أن أطباءه زاروا موقع الهجوم المزعوم بعد يومين ولم يعثروا لدى السكان المحليين على أي مؤشرات لتأثير مواد سامة عليهم.” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″][/bs-quote]

وفي أبريل 2017، قصفت القوات الأمريكية مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص، بعد اتهامها للقوات الحكومية السورية باستخدام السلاح الكيميائي في بلدة خان شيخون بريف إدلب.

ورفضت دمشق الاتهامات الأمريكية باستخدام السلاح الكيميائي، واعتبرت الضربات الأمريكية عدوانا ضد السيادة السورية.

 

 

 


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل