“هيئة تحرير الشام” تحترق تحت ضربات سلاح الجو الروسي

314
شنت القوات الروسية سلسلة غارات جوية عند الساعة الواحدة صباح اليوم الثلاثاء 23 نيسان/أبريل، دمر خلالها طيرانها الحربي، اهدافا عسكرية تابعة لما تسمى بـ”هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) في محيط مدينة إدلب.

ونقل مراسل وكالة “سبوتنيك” عن مصدر عسكري قوله: “إن طيران الاستطلاع تمكن من رصد تحركات معادية وحشود لمسلحي هيئة تحرير الشام “تنظيم جبهة النصرة الإرهابي المحظور في روسيا”، حيث كانت المجموعات الإرهابية التابعة للهيئة تقوم بنقل عتاد وذخيرة وأسلحة من ريف إدلب الشمالي باتجاه محيط مدينة إدلب.

وأضاف المصدر العسكري، أنه تم التعامل مع هذه التحركات عبر الطيران الحربي حيث نفذت المقاتلات الروسية 18غارة جوية تركزت على بلدات كورين وفيلون وبكفلون بمحيط مدينة إدلب ومحيط سجن إدلب المركزي.

وأكد المصدر، أنه تم تدمير عدة اليات للمسلحين بالإضافة إلى تدمير ٣ مستودعات ذخيرة وأسلحة، إضافة إلى إفشال عملية نقل العتاد والذخيرة إلى المحاور المستهدفة.

الطيران الحربي الروسي شن منتصف شهر أبريل نيسان الجاري، 14 غارة ليلية دمر من خلالها مواقع ومستودعات ذخيرة تابعة لمسلحي هيئة تحرير الشام في ريف إدلب

وكان الطيران الحربي الروسي شن منتصف شهر أبريل نيسان الجاري، 14 غارة ليلية دمر من خلالها مواقع ومستودعات ذخيرة تابعة لمسلحي هيئة تحرير الشام في ريف إدلب، حيث أوضح مصدر عسكري، أنه نتيجة هذه الغارات تم تدمير عدة مقرات تابعة للنصرة في أحراش بلدة بسنقول واروم الجوز بمحيط مدينة أريحا بشكل كامل.

وأيضا تم تدمير عدة آليات كانت بحوزة المسلحين، كما أدت إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين، كاشفاً أن هيئة تحرير الشام كانت تقوم بنقل عتاد وأسلحة لإيصالها إلى جبهات متقدمة في مواجهة الجيش السوري بهدف شن هجمات لاحقة تستهدف مواقع الجيش والقرى والبلدات القريبة من الجبهات.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في الثالث عشر من شهر مارس/ آذار الماضي، أن الطيران الحربي التابع لها وجه ضربات دقيقة لمستودع يتبع لتنظيم “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب السورية.


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل