هل تشتري الحكومة السورية النفط من ‘قسد’؟

قال ليث أبو فاضل مدير موقع “المصدر نيوز” في تغريدة نشرها على موقع “تويتر” إن القوات الكردية سمحت لناقلات النفط الحكومية بدخول حقول العمر النفطية بريف دير الزور الشرقي كجزء من اتفاقية، تم عقدها في الأيام الماضية حسب قوله.

 جاء ذلك في وقت ذكرت مصادر إعلامية سورية، أن اقاً عقدته الحكومة السورية مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) يقضي بدخول صهاريج سورية إلى حقواتفل العمر النفطية.

اتفاق يسمح للحكومة السورية بشراء النفط من الأكراد!!

ولم يعلن الطرفان عن الاتفاقية بشكل رسمي، بينما نشر صحفيون من شرق سوريا تسجيلات مصورة، أظهرت توجه شاحنات محملة بالنفط من مناطق سيطرة “قسد” إلى مناطق الحكومة السورية.

واعتبر فاضل في سلسلة تغريداته أن الاتفاق بين الطرفين مهم جدًا، “لأن الحكومة تواجه أزمة وقود خطيرة”.

ويأتي الإجراء المذكور في الوقت الذي تحذر فيه الولايات المتحدة الأمريكية مجتمع شحن البترول البحري من نقل شحنات إلى الحكومة السورية.

[bs-quote quote=”تضم منطقة الجزيرة السورية حقولًا نفطية وغازية ذات أهمية استراتيجية كبيرة، أبرزها الرميلان والشدادي والجبسة والسويدية،” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″][/bs-quote]

وتضم منطقة الجزيرة السورية حقولًا نفطية وغازية ذات أهمية استراتيجية كبيرة، أبرزها الرميلان والشدادي والجبسة والسويدية، التي سيطرت عليها “وحدات حماية الشعب” (الكردية) منتصف العام 2012.

إضافةً إلى مصفاة الرميلان، وحقول كراتشوك وحمزة وعليان ومعشوق وليلاك، عدا عن الحقول الأخيرة التي سيطرت عليها في ريف دير الزور الشرقي، أيلول 2017، أهمها كونيكو والجفرة والعمر.

 


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل