هذا ما قاله خامنئي بعد تصنيف الحرس الثوري “منظمة إرهابية”

اعتبر المرشد الإيراني علي خامنئي، الثلاثاء، أن قرار الولايات المتحدة أمس بوضع الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات الإرهابية بأنه “يعكس التخبط الأمريكي”، مضيفاً أنه “قرار لا جدوى منه”.

وقال خامنئي خلال لقاء جمع من عناصر الحرس الثوري وأسرهم بمناسبة “يوم الحرس” الذي يصادف الثالث من شعبان ذكرى مولد الحسين بن علي الامام الثالث لدى الشيعة، إن “الحرس سباق في سوح العمليات على الحدود وحول حرم السيدة زينب في سوريا وفي سوح المواجهة السياسية مع العدو”.

وأضاف إن ” الحرس الثوري في طليعة المدافعين عن الوطن والثورة ولا يمكن تصنيفه كمنظمة إرهابية”، مبيناً أن “التخبط الامريكي تجاه الحرس الثوري لا جدوى منه”.

واعتبر سبب الحقد الامريكي ناجم عن ذلك السبب، قائلا، ان الامريكيين يتصورن بأنهم يحيكون المؤامرات ضد حرس الثورة الاسلامية وفي الحقيقة ضد الثورة وايران، ان هذه الافعال الماكرة لن تحقق شيئاً و إن كيدهم وخداعهم سيرتد عليهم، وان اعداء الجمهورية الاسلامية كترامب والحمقى المحيطين بالنظام الحاكم في امريكا يتوجهون نحو الحضيض.

كما اعتبر المؤامرات طيلة 40 عاماً ضد الجمهورية الاسلامية والتقدم في الوقت ذاته دليلاً على عجز الامريكيين في ايقاف حركة الشعب الايراني، قائلا، ان اعداء ايران منذ اربعين عاماً مارسوا جميع انواع الضغوط السياسية والاقتصادية والدعائية الشاملة ضد الشعب لكنهم لم يتمكنوا من ارتكاب اي حماقة حتى في بدايات الجمهورية الاسلامية.

وأشار قائد الثورة الاسلامية الى اليد الطولى لإيران في المنطقة، قائلا، خلافاً لتصور الاعداء، ان عزة وقوة النظام الاسلامي اليوم ليست ناجمة عن القنبلة النووية لأننا اكدنا منذ البداية ان السلاح النووي يتعارض مع مبادئنا الدينية ولسنا بحاجة إليه، لذلك ان قوة وعزة الشعب الايراني في عيون العالم الاسلامي اليوم هي نتيجة صمود وتضحيات وحكمة الشعب.

وكان الرئيس ترامب وضع الحرس الثوري الإيراني أمس الاثنين على لائحة الإرهاب، متعهداً بمواصلة الضغط المالي على طهران لوقف أنشطتها الإرهابية.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل