ميسي ودي خيا.. و إعلان “يرش الملح على الجراح” !

بعد أداء غير موفق أمام برشلونة الإسباني، تعرض حارس مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي دافيد دي خيا إلى موجة سخرية، ربطت بين هدفين سكنا شباكه من ليونيل ميسي وحملة دعائية شارك بها الحارس الإسباني النجم الأرجنتيني.

فقد هيمن برشلونة على المباراة وانتصر على ضيفه بثلاثة أهداف نظيفة في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، سجل ميسي منها هدفين، وأضاف فيليبي كوتينيو الهدف الثالث بكرة صاروخية من على بعد أكثر من 20 ياردة.

وأدار ميسي الاستعراض الكروي بامتياز، ولو انتهت المباراة لصالح برشلونة بنتيجة أثقل لكان عدلا أيضا، حسب سير اللقاء الذي كان في اتجاه واحد تقريبا.

لكن، من دون باقي أعضاء فريق مانشستر يونايتد، كان دي خيا هو مثار سخرية، والفضل في ذلك يعود إلى إعلان تجاري شاركه فيه ميسي، وتم بثه بين شوطي المباراة في ليلة نحس حارس “الشياطين الحمر”.

فقد ارتكب دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد هفوة قاتلة، منحت قائد برشلونة هدفه الثاني.

وكانت النتيجة تشير إلى تقدم برشلونة بهدف نظيف من إمضاء ميسي، عندما أقدم النجم الأرجنتيني على تسديد كرة زاحفة بدت للوهلة الأولى في متناول دي خيا، لكنها مرت من تحت جسده لتدخل المرمى في الدقيقة 20 بطريقة غريبة.

وأثار هذا الهدف تعليقات اجتاحت “تويتر”، خصوصا أنه بدا كأنه كـ”هدية” من دي خيا لميسي بعد أن تهادت الكرة زاحفة نحو المرمى، أو ربما كأن ميسي سرق هدفا من الحارس أمام عينيه.

وظهرت السخرية في الربط بين الهدف والإعلان التجاري الدعائي لرقائق البطاطا “ليز”، في الاستراحة بين شوطي المباراة، حيث يظهر في الإعلان ميسي وهو يسرق شريحة بطاطا من دي خيا.

وكتب أحد المتابعين معلقا على الهدف الثاني والإعلان قائلا: “إعلان ليز بمشاركة دي خيا وميسي يبدو مضحكا أكثر الآن”.

وقال ثان: “الإعلان الأكثر توفيقا (بين كل الإعلانات) خلال استراحة مباراة في بطولة دوري أبطال أوروبا على الأطلاق”.

ورأى ثالث أن “الاستراحة بعد نهاية الشوط الأول مع عرض إعلان ليز بوجود دي خيا وميسي، كمن يرش الملح على الجراح”.

وتواصلت التعليقات المثيرة، حيث قال رابع: “ثم أول إعلان مباشرة بعد نهاية الشوط الأول.. إعلان ليز هذا يصور ميسي ودي خيا”.

واعتبر البعض بث الإعلان خلال الاستراحة عبقريا، خصوصا أن ميسي كان قد أحرز الهدفين الأول والثاني في مرمى دي خيا.

وشملت التعليقات على تويتر أشخاصا من دول مختلفة، مثل باربادوس والولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا وغيرها.

وقال معلق من الولايات المتحدة: “تغطية الشوط الأول من المباراة في التلفزيون الأميركي انتهت بإعلان يظهر فيه ميسي وهو يسرق شريحة بطاطس من دي خيا. يبدو أنه لا يستطيع الاستراحة”، في إشارة إلى تلقي دي خيا هدفين ثم تعرضه للسرقة من قبل ميسي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل