موسكو في تنبيه جديد .. “تحرير الشام” لا تتوقف عن مهاجمة الجيش السوري

أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن المسلحين لا يوقفون هجماتهم على مواقع الجيش السوري، وأن روسيا وتركيا تواصلان العمل على خفض التصعيد.

قالت زاخاروفا في إحاطة إعلامية “مسلحو “هيئة تحرير الشام” (الاسم الجديد لتنظيم جبهة النصرة” المحظور في روسيا) في منطقة خفض التصعيد في إدلب لا يتوقفون عن مهاجمة مواقع الجيش السوري. الشهداء من المدنيين والعسكريين يواصلون السقوط”.

وأضافت “ومن أجل منع المزيد من التدهور في الوضع، نواصل مع الجانب التركي تنسيق الجهود لتخفيف التوترات حول المنطقة المنزوعة السلاح، التي نصت على إنشائها اتفاقيات سوتشي ذات الصلة”.

يذكر أنه في أعقاب المحادثات بين الرئيسين، الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في سوتشي في 17 أيلول/ سبتمبر الماضي، وقَع وزيرا الدفاع في البلدين مذكرة حول استقرار الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

واتفق البلدان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول خط الفصل بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية بعمق 15 إلى 20 كيلومترًا مع انسحاب المسلحين المتطرفين، ثم يتم سحب الأسلحة الثقيلة من هذه المنطقة، وبشكل خاص جميع الدبابات، وأنظمة إطلاق الصواريخ، والمدفعية من جميع فصائل المعارضة.

هذا وتؤكد دمشق على أن أولوية القيادة السورية هي تحرير محافظة إدلب من التنظيمات الإرهابية.

وتواصل التنظيمات الإرهابية المنتشرة في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي المتاخم لمحافظة إدلب خرقها لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد، عبر اعتداءاتها وهجماتها على مواقع الجيش ونقاطه والقرى الآمنة.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل