مسؤول سوري: 50 دولاراً في سورية تعادل ألف دولار داخل لبنان

148
  • قال السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي إن الوضع الاقتصادي في سورية صعب، لكن المساعدات التي تقدم للاجئين السوريين على قلتها (40 أو 50 دولاراً) إذا قدمت داخل سورية، فستعادل أكثر من ألف دولار في بلد مثل لبنان.

وجاء كلام علي لوكالة “سبوتنيك” الروسية، في حديثه عن حرص سورية على عودة أبنائها اللاجئين إلى ديارهم، للمساهمة بإعمار البلاد، مبيّناً أن لديهم خبرات وكفاءات ويد عاملة ورؤوس أموال.

وقبل عدة أشهر، أكد وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني في حكومة ​تصريف الأعمال​ ​رائد خوري​ أن خسائر لبنان الاقتصادية​ تجاوزت​ 15 مليار ​دولار​، منذ بدء ​الأزمة السورية في 2011، معتبراً أن اقتصاد لبنان لم يعد قادراً على تحمل عبء مليوني نازح سوري.

وتحدثت مؤخراً عدة مصادر سورية ولبنانية عن حجم ودائع السوريين في لبنان، مرجحةً تراوحها بين 10 – 20 مليار دولار، دون تأكيدات رسمية من الجانبين، وهو ما يعادل ضعفي حجم الودائع في مصارف سورية.

وتتفاوت الإحصائيات حول عدد اللاجئين السوريين في لبنان، فبعضها يقدره بـ950 ألفاً، وبعضها الآخر بمليون و300 ألف، وبعضها بمليون ونصف المليون سوري.

وعمّمت “وزارة الداخلية” الشهر الماضي على المراكز الحدودية بتسهيل عودة السوريين الذين غادروا بطريقة غير رسمية خلال الأزمة، وإلغاء الإجراء الإداري المعمم سابقاً بخصوصهم.

وقال مدير “إدارة الهجرة والجوازات” ناجي النمير إن التعميم السابق كان يفرض على من غادر البلد عبر معابر غير رسمية، مراجعة فرع المحفوظات في إدارة الهجرة والجوازات لتدقيق أوضاعهم، بينما ألغى التعميم الجديد هذه الإجراءات.


 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل