مسؤول إيراني: دول الخليج تعترف باقتدارنا الصاروخي وترامب يلعب بالنار

177
قال حسين أمير عبد اللهيان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني إن المسؤولين في أجهزة الأمن في دول الخليج الفارسي يعترفون بالاقتدار الصاروخي للحرس الثوري أمام أمريكا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن حسين أمير عبد اللهيان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني تطرق إلى العديد من القضايا والسياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية، كما أشار في المقابلة إلى موضوع الحرس الثوري وقرار الإدارة الأمريكية باعتبارها منظمة إرهابية وما يترتب على ذلك من تبعات وآثار.

وقال عبد اللهيان إن دعم الدول وجماعات محور المقاومة للحرس الثوري أمام القرار الأمريكي المجحف القاضي بوضع الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية، هو دليل على تشكيل مرحلة ونظام سياسي جديد في المنطقة وذلك بمحورية إيران الإسلامية.

وأكد أن الحرس الثوري لعب دورا جوهريا في ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة، وذلك من خلال مكافحته للإرهاب في سوريا والعراق.

وأضاف أن “الرئيس الأمريكي ورغم ما يشنه من تصريحات وحرب إعلامية إلا أنه قدم خدمات كبيرة للحرس الثوري، إن السيد ترامب يعلم جيدا أنه يلعب بالنار من خلال تحريك بعض الأوراق الجديدة في المنطقة”.

وكان مجلس الأمن القومي الإيراني أعلن اعتباره الولايات المتحدة والقيادة المركزية الأمريكية غرب آسيا وما يرتبط بها من قوات مجموعات إرهابية.

جاء ذلك بعد وقت قصير من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن إدارته أدرجت الحرس الثوري الإيراني، وفيلق القدس التابع له على قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال ترامب، في بيان صادر عن البيت الأبيض اليوم الاثنين: “اليوم أعلن رسميا خطة إدارتي لتصنيف الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له كمنظمات إرهابية”، مضيفا أن “هذه الخطوة غير المسبوقة التي تقودها وزارة الخارجية تكرس حقيقة أن إيران ليست فقط دولة راعية للإرهاب، ولكن أنشطة الحرس الثوري وممارساته في تمويل ودعم الإرهاب تستخدم كأداة سياسية”.

وحذّر منتقدون من أن تلك الخطوة قد تجعل مسؤولي الجيش والمخابرات الأمريكيين عرضة لإجراءات مماثلة من جانب حكومات غير صديقة. وكانت الولايات المتحدة أدرجت بالفعل عشرات الكيانات والأشخاص على قوائم سوداء لانتمائهم للحرس الثوري، لكنها لم تدرج القوة بأكملها على تلك القوائم.

وتوعّد قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري، الولايات المتحدة الأمريكية من أن جيشها لن ينعم بالهدوء في منطقة غرب آسيا، في حال أدرجت الحرس على قائمة الإرهاب.


 


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل