محاولات انشقاق “فاشلة” ضمن ميليشيات تدعمها تركيا في الشمال

  • ظهرت بوادر خلافات داخل ميليشيا «الجيش الوطني» الموالية للنظام التركي تمثلت بمحاولة مجموعة منه الانشقاق عنه.

حيث ذكرت مواقع الكترونية معارضة، أن ميليشيا «الفيلق الأول» المنضوي فيما يسمى «الجيش الوطني» الذي شكله النظام التركي من مرتزقته في شمال البلاد، نفَّذ ضربة استباقية ضد مجموعة تابعة لميليشيا «قوات أحمد العبدو» في ريف جرابلس الجنوبي.

وبحسب المواقع، فقد «وصلت معلومات استخباراتية إلى الفيلق الأول، تؤكد أن مجموعة من «قوات العبدو» في قرية الحلونجي بريف جرابلس تخطط للالتحاق بميليشيات قسد في منبج».

[bs-quote quote=” بعد التحقيقات استطاعت «الشرطة العسكرية» القبض على مجموعة أخرى كانت تخطط للانضمام إلى «قسد» في منبج.” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

وذكرت المواقع أن «الفيلق الأول» سلَّم المسلحين من «قوات العبدو» إلى ما يسمى «الشرطة العسكرية» في جرابلس

وأشارت إلى أنه بعد التحقيقات استطاعت «الشرطة العسكرية» القبض على مجموعة أخرى كانت تخطط للانضمام إلى «قسد» في منبج.

وبيّنت، أن معظم الذين قبض عليهم ينحدرون من منطقة ريف دمشق، وقد حاولوا الدخول إلى مناطق «قسد» بمساعدة أحد المهربين الذي ألقي القبض عليه أيضاً.

ووفق المواقع فإن المجموعة التابعة لـ«قوات العبدو» قدمت مؤخراً إلى ريف جرابلس الجنوبي من منطقة التنف؛ إلا أنها لم تنخرط في صفوف «الجيش الوطني».



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل