قسد تطالب نازحي دير الزور إما المغادرة أو إخراج ورقة “الكفالة”

  • أبلغت «قسد» نازحي مدينة دير الزور القاطنين في مدينة الرقة بمغادرة المدينة، ضمن مدّة أقصاها شهر واحد، لأسباب مجهولة 

وفرض ما سمته ورقة «الكفالة» على من يودّ البقاء في المدينة، وفق ما ذكرت صفحات تابعة للميليشيات المسلحة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومع تفاقم حالة الفلتان الأمني في مناطق سيطرة «قسد»، قتل مسلح وجرح آخر من قوات «الأسايش» التابعة لما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، أمس، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في محافظة الرقة، بحسب مواقع إلكترونية معارضة، و أوضحت أن العبوة انفجرت بالمسلحين خلال عبورهما بدراجتهما النارية طريق قرية العكيرشي.

[bs-quote quote=” بدأت «الأسايش» حملة اعتقال في مناطق سيطرتها، إذ قام مسلحوها بمداهمة منزل في حي الزويقات بمدينة الطبقة واعتقلوا الرجال بتهمة «الانتماء لخلايا إرهابية»، وفق مواقع الكترونية معارضة.” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

في المقابل بدأت «الأسايش» حملة اعتقال في مناطق سيطرتها، إذ قام مسلحوها بمداهمة منزل في حي الزويقات بمدينة الطبقة واعتقلوا الرجال بتهمة «الانتماء لخلايا إرهابية»، وفق مواقع الكترونية معارضة.

ومع تفاقم وتدهور الاحوال الانسانية فقد تحدثت تقارير عن تراجع الحالة الإنسانية في «مخيم الهول» الواقع في مناطق سيطرة «قوات سورية الديمقراطية– قسد» جنوب الحسكة.

وقد واصل الموت حصد أرواح أطفال «مخيم الهول» الواقع في مناطق سيطرة «قوات سورية الديمقراطية»، في أقصى جنوب شرق محافظة الحسكة، في ظل استمرار الظروف المأساوية في المخيم، وفق ما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض

و الذي ذكر أن 12 طفلاً جديداً فارقوا الحياة في المخيم، نتيجة سوء الأحوال الصحية والمعيشية، ونقص الأدوية والأغذية، والنقص الحاد في الرعاية الطبية، بفعل تقاعس المنظمات الدولية.

وأشار «المرصد» إلى أن ما سماه «دويلة الهول» يعيش قاطنوها أوضاعاً إنسانية كارثية، لافتاً إلى أنها تضم ما لا يقل عن 73361 شخصاً بينهم عراقيون وسوريون وآخرين من جنسيات أوروبية وآسيوية وأفريقية وغيرها.

وتحدثت تقارير كثيرة عن أن معظم نازحي «مخيم الهول» هم من عائلات داعش ومسلحيه، وخروج إلى المخيم بعد اتفاق مع التنظيم على تسليم بلدة الباغوز آخر معاقل التنظيم في شرق الفرات.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل