عملية استخباراتية “سعودية” محكمة في العمق السوري

  • نجحت الأجهزة الأمنية السعودية من تنفيذ عملية استعادة طفلين سعوديين كانا لدى تنظيم داعش الإرهابي بعد أن اختطفهما والدهما، حيث سافر إلى تركيا بحجة السياحة ومن هناك دخل إلى سوريا والتحق بداعش وفجر نفسه في عملية انتحارية.

واختطف الوالد طفليه منذ خمسة أعوام، وتركهما لدى داعش الإرهابي المحظور في روسيا، بعد شهر من وصوله إلى سوريا وتنفيذه للعملية الانتحارية، بحسب “العربية”.

ووصل الولدين عبد الله وأحمد إلى الرياض، عبر عملية محكمة خطرة انتهت بنقلهما من سوريا عبر تركيا إلى المملكة العربية السعودية.

وقال عبد الله الشايق البالغ من العمر 16 سنة: نحن في السعودية، في أمن وأمان عز ورحمة، أما شقيقه أحمد البالغ من العمر 13 سنة فأصيبت عينه بضربة.

واستقبلت العائلة بأكملها الطفلين، ولا تزال الأجهزة الأمنية السعودية تعمل على استعادة كل مغدور به من أبنائها لدى أي تنظيم إرهابي في الخارج.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل