عبد المجيد: حكومة فتح فاقدة للشرعية

  • أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمد إشتية القيادي في حركة فتح، اليمين القانونية أمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تأتي حكومة اشتية وهو عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح وخبير اقتصادي خلفا للحكومة السابقة 

 وهي برئاسة رامي الحمد الله التي تشكلت في عام 2014، بتوافق بين حركتي فتح وحماس وكان الهدف الرئيسي لها إنهاء الانقسام بين الحركتين إلا أن ذلك لم يتحقق.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن تشكيل الحكومة الجديدة ورفض قوى فلسطينية الإعتراف بها ومآلات ذلك على الملف الفلسطيني، يقول الأستاذ خالد عبد المجيد أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، لـ “عربي اليوم”:

  • تشكيلة مصالح

إن فصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية تعتبر أن تشكيل حكومة فتح فاقدة للشرعية السياسية والدستورية والوطنية

ولا يوجد لها غطاء وطني من قوى شعبنا وقاطعتها الفصائل الأساسية من داخل منظمة التحرير وخارجها

حيث تم تشكيلها من الموالين لعباس وفريقه، تلبية لمصالح البعض من قيادات حركة فتح والموالين لهم من بعض الفصائل التي لا وزن ولا تأثير لها في الساحة الوطنية على حساب المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني.

  • تعزيز للإنقسام

إن هذه الحكومة ستساهم في استمرار وتعزيز حالة الانقسام المدمر وهي تكريس لسياسة التفرد والإقصاء

وفي ظل هذه الحكومة سيعمل كيان العدو الصهيوني على ضم المستوطنات وتوسيع الإستيطان والتهويد وفصل الضفة الغربية عن غزة تمهيدا لتنفيذ صفقة القرن

وهذا ما سيزيد في تعميق المأزق الفلسطيني، وتدفع من كان لديهم أوهام لإجراء حوارات جادّة ومسؤولة من أجل إعادة بناء م.ت.ف وإجراء انتخابات حرة وديمقراطية

من أجل إعادة هيكلة النظام السياسي الفلسطيني على أسس وطنية سياسية وتنظيمية صحيحة، لإتخاذ خطوات ردا على هذه السياسة.

  • حوار وطني

إننا ندعو كل قوى شعبنا الحية لتحديد الخيارات التي تخدم مصالح شعبنا، عبر حوار وطني بين كل القوى والفصائل والهيئات والفعاليات والشخصيات الوطنية الملتزمة برفض ومواجهة صفقة القرن والمتمسكة بنهج المقاومة والإنتفاضة بما فيهم أبناء حركة فتح الذين يرفضون سياسة الإقصاء والتفرد والإنقسام

لإتخاذ خطوات سياسة وطنية واضحة لمنع تمرير خطة ترامب وحماية حقوق شعبنا الوطنية من مشروع التفريط والتصفية الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة بغطاء من بعض الأنظمة العربية.



 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
يتم تحميل التعليقات ...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل