تعزيزات وتحضيرات .. معركة “كسر العظم” بين واشنطن وإيران تدق أبواب البوكمال !

319
  • تستعد التشكيلات المحلية المنضوية في قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن للهجوم على مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، التي تخضع لسيطرة ميلشيا “الحرس الثوري” الإيراني وذلك بحسب مصادر إعلامية معارضة .

و قد كشفت شبكة “فرات بوست”المعارضة أنَّ “قسد” تستعد بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة للهجوم على البوكمال بمشاركة قوات “مجلس دير الزور العسكري” وفصيل “مغاوير الثورة”، في معركة يمكن وصفها بمعركة “كسر العظم” بين واشنطن وإيران، وخاصة بعد تصنيف الحرس الثوري على لائحة الإرهاب.

ويرى مراقبون أنَّ الهدف من معركة البوكمال؛ قطع الطريق أمام إيران الساعية للهيمنة على الطريق الرابط بين سوريا والعراق باتجاه الغرب، وإطلاق مشروع قطار دمشق – بغداد.

زود التحالف الدولي قسد خلال الأسبوعين الأخيرين بكميات كبيرة من الأسلحة، وشوهدت العشرات من الشاحنات التي تحمل أسلحة ومعدات ثقيلة وهي تدخل إلى مناطق سيطرة قسد بدير الزور.

كما أشارت الشبكة إلى إنَّ التحالف الدولي زود “قسد” خلال الأسبوعين الأخيرين بكميات كبيرة من الأسلحة، وشوهدت العشرات من الشاحنات التي تحمل أسلحة ومعدات ثقيلة وهي تدخل إلى مناطق سيطرة “قسد” بدير الزور.

وكان “الحرس الثوري” وحلفائئه قد عززوا مواقعهم ونشروا أسلحة ثقيلة في حي “الكتف” المحاذي لنهر الفرات بالقرب من مدينة البوكمال.

يشار إلى أن “محمد باقري” رئيس الأركان الإيراني، زار محافظة دير الزور الشهر الفائت، وتفقد مواقع القوات الإيران بداية من مدينة دير الزور وصولاً إلى البوكمال،

كما التقى بمستشارين إيرانيين وقيادات من “الحرس الثوري” وقادة من “لواء الفاطميون ” و “حزب الله” و “الحشد الشعبي العراقي” في دير الزور.



 

تعليقات
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولاقرأ المزيد

عاجــــــل