انتاج أول قلب “بحجم حبة الكز” بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد!!

كشف باحثون النقاب عن أول قلب مصنوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، ويحوي أنسجة وأوعية دموية بشرية لتتناسب تمامًا مع الخصائص المناعية والخلوية والكيميائية الحيوية والتشريحية للمريض.

ومع أن القلب المطبوع لا يستطيع ضخ الدم وحجمه لا يتعدى حبة الكرز فإن الباحثين يرون فيه إنجازا طبيا كبيرا.

وقال الباحث الرائد تال ديفر “في هذه المرحلة، قلبنا ثلاثي الأبعاد صغير، وحجم قلب الأرنب”. واستدرك “لكن قلوب البشر الأكبر تتطلب نفس التكنولوجيا.”

حبر بشري
بدأ فريق البحث بأخذ خزعات من الأنسجة الدهنية من الهياكل البطنية المعروفة باسم الثرب في كل من البشر والخنازير.

ثم فصلت المواد الخلوية للنسيج لتصبح خلايا جذعية متعددة القدرات، قادرة على تكوين خلايا من طبقات الجسم الثلاثة مع إمكانية إنتاج أي خلية أو نسيج في الجسم.

ثم قام الفريق بتحويل المصفوفة الخارجية -المكونة من الكولاجين والبروتينات السكرية- إلى هيدروجيل يستخدم كحبر للطباعة.

وخلطت الخلايا بالهيدروجيل لتمايزها إلى خلايا قلبية أو بطانية (تلك التي تبطن السطح الداخلي للدم والأوعية اللمفاوية) لإنشاء بقع قلبية مقبولة لجسم المريض ومتوافقة مع جهازه المناعي.

وعلى الرغم من التفاؤل بهذه التجربة، فإن الفريق يذكر أنها ليست جاهزة بعد للزراعة بأجسام البشر، حيث سيستغرق إنشاء قلب بشري وقتًا أطول ويتطلب مليارات الخلايا وليس فقط ملايين.

علاوة على ذلك، لا تتصرف القلوب بحجم الكرز بالضرورة مثل القلوب الطبيعية، حيث تتطلب من الباحثين تطويرها و”تدريبها” لتكون مثل قلوب البشر وتشكل قدرة ضخ.

واعتبر هذا التطور خطوة هائلة للنهوض بزراعة الأعضاء. فأمراض القلب سبب رئيسي للوفاة بين الرجال والنساء بالولايات المتحدة، حيث تعد زراعة القلب العلاج الوحيد المتاح لأولئك الذين يعانون من قصور القلب بالمرحلة النهائية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل