الجيش الليبي يتقدم بسرعة في أحياء طرابلس

أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم الجمعة، السيطرة على عدد من المناطق جنوب غربي العاصمة طرابلس.

 وقال مصدر في الجيش الوطني الليبي، لوكالة “سبوتنيك”: “في الوقت الحالي، شوارع المدينة خالية، يبدو أن جميع السكان تقريبا اختاروا مغادرة المدينة. بالفعل، هناك العديد من المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو الجيش الوطني الليبي، على سبيل المثال، جنزور والسواني، في الجنوب الغربي من طرابلس”.

وأضاف المصدر: “لا توجد صدامات، فقط بعض الهجمات من قبل العصابات في الطريق إلى طرابلس”.

وأمر قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، أمس الخميس، قواته بالتقدم إلى العاصمة الليبية طرابلس لتحريرها من “المليشيات” المسلحة. وطالب حفتر في تسجيل صوتي بثته قناة “العربية الحدث” سكان طرابلس “بإلقاء السلاح ورفع الراية البيضاء لضمان سلامتهم”، موجها قواته بعدم رفع السلاح في وجه من يؤثر المواجهة.

وأعلن فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، مساء الأربعاء الماضي، حالة “النفير العام” لقوات الجيش والشرطة، إثر رصد تحركات لقوات حفتر، قرب طرابلس. وطالب السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش، قواته، بـ”الاستعداد والتصدي لأية تهديدات تستهدف زعزعة الأمن في أية منطقة، سواء من تنظيمات إرهابية أو إجرامية أو مجموعات مارقة خارجة عن القانون أو مرتزقة أو من يهدد أمن أي مدينة ليبية”.

وكانت وكالة “فرانس برس” نقلت عن مصدر أمني، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن “القوات الموالية لقائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، قد تم طردها، اليوم الجمعة، من نقطة تفتيش رئيسية على بعد أقل من 30 كيلومترا من طرابلس، لتفقد بذلك تقدمها السريع إلى العاصمة”.

وأضاف المصدر أن “الجماعات المسلحة من بلدة الزاوية الساحلية غرب طرابلس استعادوا القاعدة بعد تبادل قصير لإطلاق النار”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل