الجيش التركي يرتكب مجزرة بحق عدة مواطنين سوريين

أطلقت الجندرما “حرس الحدود التركي” النار على أرملة سورية وأطفالها الأيتام أثناء محاولتهم عبور الحدود ودخول الأراضي التركية هرباً من المعاناة التي يعيشونها في الشمال السوري.

هذا الأمر أدى إلى وفاة طفلتين من أبناء السيدة السورية بالإضافة إلى رجل حاول إسعافهما، كما أصيب جراء إطلاق نار الجندرما أطفال أخرون من عائلة الأرملة.

وحسب “مراسلون” تشير المعلومات إلى أن عددا من أهالي مدينة حارم بريف إدلب الغربي بينهم أرملة سورية وأولادها حاولوا الهرب إلى الأراضي التركية ليلاً لكن حرس الحدود التركي اكتشف أمرهم وبدأ بإطلاق النار عليهم بكثافة.

وتشهد مناطق سوريا الشمالية وتحديداً إدلب وشرق الفرات نزوح متواصل للعائلات المدنية نحو الأراضي التركية هرباً من سطوة الجماعات الإرهابية التي تمارس الإجرام بحق المدنيين، لكن حرس الحدود التابع للجيش التركي يتعامل مع هؤلاء بوحشية حسب قول الاهالي.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل