الثورة السودانية .. عصيان حظر التجوال وإصرار على استكمال الثورة حتى النهاية

  • شغلت الأحداث الجسام التي يشهدها السودان العالم بأسره الذي بات منتظرا لما تسفر عنه الثورة التي أطاحت بالرئيس عمر البشير، ولكن يبدو أن الإطاحة بالرأس الكبيرة

كتب محمود القيعي لرأي اليوم :لم تشف الغليل، فلا يزال الآلاف من السودانيين بكل طوائفهم في الشارع، وأمام القيادة العامة للجيش السوداني، مطالبين بإسقاط النظام من شعر رأسه، وحتى أخمص قدميه.

المصريون يرقبون الموقف

اللافت في مصر وجود اهتمام لافت بما يحدث في السودان، وهو ما يفسره البعض بأن الشعبين طوال التاريخ هما شعب واحد.

فجوة بين الحكام والشعوب!

أحداث السودان الجسام كانت مثار حديث المصريين، حيث أكد الكثيرون أن ثمة فجوة بين الحكام والشعوب في العالم العربي.

البعض ذهب إلى أن مصر تنتظرها ثورة عارمة لن تبقي ولن تذر، مشيرا إلى أن ذلك قد يحدث بعد موجة الغلاء المتوقعة في يوليو المقبل بعد رفع الدولة يدها عن دعم الوقود.

البعض الآخر قال إن السيسي نجح في اقامة جمهورية الخوف، ولا أمل في حدوث ثورة قريبة في مصر!

الفقيه الدستوري الشهير نور فرحات قال إن متابعة أحداث الثورة السودانية تغسل النفس من شوائبها وأدرانها.

وأضاف فرحات أن الشخصية السودانية شخصية مباشرة ومستقيمة لا تعرف التواءات وتعرجات ونتوء وكلاكيع الشخصية المصرية، مشيرا إلى أنهم قوم أذكياء استفادوا من تجارب جيرانهم .. إما النصر وإما مصر .ويسقط يسقط يسقط بس “.

واختتم فرحات قائلا:” لحظة صدق وانفعال الثورة هي لحظة تتوهج فيها بلورة تشع أضواؤها بكل ما هو نبيل لدي الشعوب “.

حذار من حكم العسكر

السفير إبراهيم يسري حذر الجزائريين من فخ الفترة الانتقالية ومن استمرار حكم العسكر واليوم، أعاد السفير يسري تحذيره للسودانيين ليرفضوا ذلك”.

قليل من الخجل!

عبد العظيم حماد رئيس التحرير الأسبق لصحيفتي الأهرام والشروق علق على بيان وزير الدفاع قائلا: وزير الدفاع السوداني وصف البشير بصاحب الوعود الكاذبة وبأنه سد الأفق أمام الشباب وبأنه كان يخطط لمجزرة

ووصف نظامه بالظلم والفشل والفساد …يا سلام …فهل كنت ستعزله لولا ثورة شعبية مستمرة منذ خمسة أشهر ؟

ولماذا بقيت جزءا من نظامه ؟أم أنك اكتشفت هذه العيوب الآن فقط ؟”.

وأردف حماد: “قليل من ماء الوجه أو حمرة الخجل لايضر …وإذا كنت كذوبا فالناس لها عقول”.

قلبي يطفح ألما!

المفكر الاسلامي د.محمد عباس قال إن ‏قلبه يطفح ألما ويتمزق حزنا على حال أمته. وأضاف عباس:” وفى مثل هذا الحال لا يجوز المزاح ولا الضحك لكنني عندما شاهدت بن عوف بالأمس تذكرت الكلمة الوحيدة التي أتذكرها من أفلام اسماعيل ياسين: أنا شفتك فين قبل كده: هو بعينه هو بغباوته ولا أذكر الباقي”.

لا أصدق ثورة ليست ثورة!

الشاعر والكاتب الصحفي محمد حربي كتب بحسابه على الفيسبوك قائلا: ” لا أصدق ثورة تترك السلطة لغيرها. “.

وأردف حربي:” تغيير الأحذية الحاكمة ليس ثورة”

رياح الحرية!

الاقتصادي المصري زهدي الشامي قال إن أنفاسه مختنقة ، وردت له الروح لأول مرة يكون النسيم العليل هو رياح الجنوب الربيعية .

وأضاف الشامي: “رياح الحرية السودانية تهب على بر مصر”.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل