يستمر التضارب.. دراسة جديدة تقر بالتأثير السلبي للبيض على صحة القلب !

لا بد أن الأطباء يشعرون بالحرج وأن المرضى يشعرون بالانزعاج، إذ يستمر تضارب الدراسات حول البيض، بين دراسات تقول إنه مفيد وأخرى تقول إنه مضر، آخرها دراسة تؤكد أن الإفراط فيه يؤدي لأمراض القلب.

ولا شك في أن البيض يحتوي على فوائد غذائية كبيرة ومهمة لصحة جسم الإنسان بشكل عام، غير أن دراسة حديثة كشفت أن الإفراط في تناول البيض يرتبط مباشرة بأمراض القلب والدورة الدموية.

ويعتبر البيض وجبة سريعة التحضير غنية بالعناصر الغذائية الصحية المختلفة ومصدرا مهما للبروتين، ويمد الجسم بالطاقة خلال اليوم خصوصا إذا ما تم تناوله ضمن وجبة الفطور. وفي المتوسط تحتوي البيضة الواحدة على ستة غرامات من البروتين وخمسة غرامات من الدهون.

ولكن يحتوي البيض على نسبة عالية من الكوليسترول الذي قد يؤدي إلى التسبب في أمراض القلب.

وفي دراسة حديثة، قام فريق بحث بتحليل بيانات حوالي ثلاثين ألف شخص من الولايات المتحدة لنحو 31 عاما. ووجد الباحثون أن 300 ملغ من الكوليسترول الغذائي يوميا يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية بنسبة 17%.

وفضلا عن ذلك، كانت تلك النسبة (300 ملغ) مرتبطة بنسبة 18% من حالات الوفاة، بحسب ما نشره موقع “المؤسسة البريطانية للقلب”.

وأظهرت نتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية (the Journal of the American Medical Association) أن الأشخاص الذين تناولوا بيضة كل ثلاثة أيام، قد أصيب 11% منهم بنوبة قلبية، وتوفي من هذه الإصابات نحو 12%.

نسبة عالية من الكوليسترول الضار
وقالت الدكتورة نورينا ألين -وهي أستاذة مساعدة في الطب الوقائي شاركت في الدراسة- “نريد تذكير الناس بوجود الكوليسترول في البيض، وخاصة صفار البيض، وهو ضار”. إذ يهمل الناس غالبا مخاطر الكوليسترول الذي يشكل السبب الرئيسي لأمراض القلب والوفاة المبكرة، بحسب ما نشره موقع صحيفة “الإندبندنت” البريطاني.

وقالت اختصاصية التغذية في مؤسسة القلب البريطانية فكتوريا تايلور إن الغذاء الصحي يتمحور حول التوازن في الأكل، فإذا كنت تفرط في تناول شيء، فهذا يعني عدم وجود مساحة لعناصر غذائية أخرى مهمة للجسم.

وأكدت تايلور على أهمية طريقة الطهي والتخلص من العادات غير الصحية المتعلقة بها كالإفراط في استخدام الزبدة. فبالنسبة للبيض، يعتبر سلق بيضة وتناولها مع قطعة من الخبز المحمص وجبة كاملة وصحية، مع الانتباه إلى الكمية المتناولة أسبوعيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الكمية المسموح بتناولها من البيض تختلف بحسب وضع الشخص الصحي وإصابته بالسمنة أو بأمراض مزمنة، وأيضا طريقة تحضير البيض؛ وللتأكد عليك أن تستشير طبيبك.

تضارب مع دراسة سابقة
في المقابل، أظهرت دراسة طبية أميركية سابقة أن البيض مفيد للأوعية الدموية والقلب، وأن استهلاك بيض الدجاج والمنتجات المشتقة منه مفيد للأوعية الدماغية.

ونشرت الدراسة السابقة في مجلة طب القلب في الولايات المتحدة في مايو/أيار الماضي، ووجدت أن استهلاك بيضة واحدة في اليوم كاف للحد من خطر الإصابة بمشاكل الأوعية الدماغية لدى المسنين بنسبة تصل إلى 12%.

وأكد الباحثون أن البيض يحتوي على مضادات الأكسدة التي تخفض من مستوى ضغط الأكسجين في الخلايا وتقضي على الالتهابات.

وتوصل العلماء لهذه الخلاصة بعد تحليل نتائج سبع دراسات أجريت حول تأثيرات مختلف العناصر الغذائية -ومن بينها البيض- على صحة القلب والشرايين.

وبحسب العلماء، فإن استهلاك البيض لم يتم ربطه فقط بانخفاض خطر الإصابة بمشاكل الأوعية الدماغية، بل بانخفاض خطر الإصابة بداء الشريان التاجي أيضا بنسبة تصل إلى 10%.

ولاحظ العلماء أن المشاركين في هذه الدراسة من الذين يتناولون البيض بانتظام تقل لديهم نسبة الوفاة بالسكتة الدماغية والمشاكل القلبية، مقارنة بمن لا يتناولونه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل