مواجهة أمريكية – روسية في بحر “إيجه”

وجدت المدمرة الصاروخية الأمريكية ” دونالد كوك”، نفسها بين سفينتين حربيتين روسيتين في منطقة مضيق الدردنيل.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية، اليوم عن مصدر دبلوماسي – عسكري، أن المدمرة الأمريكية دخلت إلى بحر إيجه، في حوالي الساعة الثامنة صباح الجمعة، قادمة من البحر الأسود.

وبعد حوالي 10 دقائق دخلت المنطقة خلفها، الفرقاطة الروسية” الأميرال إيسن”. وفي نفس الوقت، تطابق مسار السفينة الحربية الأمريكية، مع خط الفرقاطة الروسية “الأميرال ماكاروف ” المتوجهة من البحر المتوسط إلى البحر الأسود.

وفي الـ 19 فبراير الماضي، دخلت المدمرة ” دونالد كوك”، وهي تحمل العشرات من الصواريخ المجنحة، إلى البحر الأسود، ولاحقا زارت المدمرة، ميناء أوديسا التجاري.

وخلال وجود السفينة الأمريكية في البحر الأسود، راقبتها عدة سفن حربية روسية، من بينها السفينة الصاروخية الصغيرة “أوريخوفو- زويوفو” وسفينة الاستطلاع “إيفان خورس”.

وهذا الدخول الثاني للمدمرة “دونالد كوك”، إلى البحر الأسود في عام 2019. ففي يناير الماضي، زارت المدمرة، ميناء باتومي في جورجيا، وحينذاك كانت تحت مراقبة سفينة الحراسة الروسية “بيتليفي”.

ووفقا لاتفاقية مونترو الدولية، فلا يسمح للسفن الحربية الأجنبية (التابعة لدول لا تطل على البحر الأسود) البقاء أكثر من 21 يوما في المنطقة.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل