لأنها حاربت تنظيم داعش .. العالم اليوم مدين لــ “مسد”

  • ذكرت وكالة «هاوار» الكردية للأنباء، أن الأحزاب والكتل السياسية الكردية تتحضر لعقد اجتماع موسع، اليوم، تلبيةً لدعوة ما يسمى «لجنة المؤتمر الوطني الكردستاني»، في إطار المرحلة الثانية للمبادرة للوصول إلى صيغة مشتركة لتوحيد الصف الكردي في وجه المخططات التي تستهدف الكرد.

وقامت «اللجنة» في مرحلتها الأولى التي انطلقت في تشرين الثاني من العام المنصرم، بزيارة كافة الأحزاب والتحالف السياسية الكردية، بحسب الوكالة.

في سياق متصل، زعم الناطق باسم «مجلس سورية الديمقراطية- مسد» المدعوم من قبل أميركا، أمجد عثمان، وفق «هاوار»، أنه توجد اليوم فرصة للحفاظ على الأمن والاستقرار من خلال دعم ما يسمى «الإدارة الذاتية» الديمقراطية لشمال وشرق سورية، كونها استطاعت دحر وهزيمة المرتزقة الذين كانوا يشكلون خطراً على العالم أجمع.

[bs-quote quote=”الناطق باسم مسد : الواجب الإنساني والأخلاقي يتطلب دعم قوات قسد التي تشكل قوة لحل الأزمة السورية والاستقرار في المنطقة، وعليه يجب أن يمثل مجلس سورية الديمقراطية في أي حل سياسي للأزمة السورية” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

وطالب عثمان، «الدول الإقليمية والعالمية بتغيير سياستها، والاتجاه نحو حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة لمنع ظهور مجموعات إرهابية أخرى، والقضاء على الفكر المتطرف الإرهابي القابل للظهور مرّة أخرى إذا ما وجد المناخ المناسب»، وقال: «لذا يجب أن تكرس السياسات نحو مزيد من الاستقرار والأمن».

وادعى عثمان أن العالم، اليوم، مدين لـ«قوات سورية الديمقراطية- مسد»، لأنها حاربت تنظيم داعش، وقال: «الواجب الإنساني والأخلاقي يتطلب دعم هذه القوات التي تشكل قوة لحل الأزمة السورية والاستقرار في المنطقة، وعليه يجب أن يمثل مجلس سورية الديمقراطية في أي حل سياسي للأزمة السورية».

وحول مصير الداعش وعوائلهم المعتقلين لدى «قسد»، أشار عثمان إلى أن المرتزقة المعتقلين لديهم «يشكلون مشكلة كبيرة»، كون العديد من الدول العالمية رفضت عودتهم، وقال: «على هذه الدول التعاون مع الإدارة الذاتية ودعمها لحل هذه المشكلة من خلال محاكمة هؤلاء المرتزقة».



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل