قتلى و إغتيالات .. إنفجارات تستهدف “الجيش الوطني” في الشمال السوري

قتل ثلاث عناصر من تنظيم “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، بانفجار عبوة ناسفة في محيط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، على طريق جويق في الريف الشمالي لعفرين، بحسب موقع “عنب بلدي” .

وحسب “تلفزيون الخبر”، سيطر تنظيم “الجيش الوطني”، في 18 من آذار الماضي، على كامل مدينة عفرين، بعد توغلها داخل مركز المدينة وتقدمها على حساب “وحدات حماية الشعب الكردية”.

ويعرف ما يسمى بـ “الجيش الوطني” أنه “الأبن البار لتركيا في المنطقة، فهي من قام بتدريبه وتنظيمه وتسليحه وتمويله”، بحسب وصف مواقع الكترونية معارضة.

[bs-quote quote=”هددت (وحدات الحماية الكردية) باستمرار عملياتها العسكرية ضد الجيش التركي و(الجيش الحر)، مشيرةً وأنها ستعتمد على أسلوب (المباغتة) من قبل خلاياها.” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″][/bs-quote]

وكانت تكررت حالة انفجار العبوات الناسفة في الأشهر الماضية، إلى جانب تفجيرات أسفرت عن مقتل مدنيين ومسلحين.

وكان سوق الهال في مدينة عفرين شهد انفجار سيارة في 16 كانون الأول الماضي، أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 18 آخرين.

وتبنّت حركة “غضب الزيتون”، التي تصنف نفسها بأنها حركة “انتقام من الفصائل المدعومة من تركيا”، التفجير الذي استهدف السوق.

يذكر أن المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة الإرهابية في الشمال السوري على تنوعها تشهد انفجارات واهتزاز امني مستمر، بسبب الخلافات التي تنشب بين هذه المجموعات وتضارب المصالح.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل