بعد تفجير مطعم فيوجن ..تحرير الشام تنفذ إعدامات وسط إدلب

تنفيذ حكم الاعدام بعناصر متهمين بالانتماء الى تنظيم الدولة أمام معطم فيوجن وسط مدينة إدلب - 2 آذار 2019 (إباء)
  • نفذت “هيئة تحرير الشام” الإرهابية حكم الإعدام ضد عشرة مقاتلين متهمين بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، على خلفية التفجير “الانتحاري” الذي استهدف مطعمًا وسط مدينة إدلب.

وقالت شبكة “إباء” التابعة لـ “الهيئة”، أمس السبت 2 آذار، إن “تحرير الشام” نفذت حكم الحرابة على عشرة أفراد من خلايا تنظيم “الدولة” أمام “مطعم فيوجن” وسط إدلب.

ونشرت الوكالة صورًا تظهر لحظات تنفيذ الحكم أمام المطعم الذي شهد تفجيرًا انتحاريًا، وأسفر عن ضحايا.

وتأتي الحادثة ردًا على تفجير “انتحاري” طال “مطعم فيوجن” في حي الضبيط وسط مدينة إدلب، أمس، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من عشرة آخرين.

وفي تفاصيل الحادثة فإن مسلحًا دخل المطعم وأطلق النار على الموجودين داخله، ليقوم بعدها بتفجير سترة ناسفة كان يرتديها، في ظل ازدحام يشهده المطعم.

وأسفرت الحادثة عن عدد من الإصابات بصفوف المدنيين إلى جانب الضحايا، كما خلفت دمارًا واسعًا في المطعم.

ولم يعلن تنظيم “الدولة” أو أي جهة عن مسؤوليته عن الحادثة .

وتعيش محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني حيث استهدفت سيارة مفخخة مقرًا ومستودع ذخيرة لـ ”تحرير الشام” في المدخل الجنوبي لإدلب في أواخر كانون الثاني الماضي، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا غالبيتهم عناصر من مدينة حماة.

وجاء التفجير بعد إصدار نشره المكتب الأمني لـ ”تحرير الشام”، بعنوان “الأخسرين أعمالًا” حول تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة عناصر من خلايا التنظيم، متهمين بقتل قادة وعناصر من “تحرير الشام”.

وعقب ذلك أعلنت “تحرير الشام” إعدام 12 عنصرًا من تنظيم “الدولة”، والقبض على آخرين في مدينة سرمين، وقالت إنهم مسؤولين عن التفجير الذي ضرب المستودع في مدينة إدلب.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل