“داعش” محاصر ويهرب من آخر معاقله في سوريا

  • واصلت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) حملتها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في آخر المعاقل الموجود فيها في الشرق السوري، بالتوازي مع استسلام الكثير من مقاتلي التنظيم الإرهابي.

ونقلت وكالة “هاوار” الكردية أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت معركتها الأخيرة للقضاء على آخر فلول التنظيم الإرهابي في قرية الباغوز شرق دير الزور.

ونقل موقع “مراسلون” السوري عن مصادر معارضة أن أكثر من 700 شخص بينهم 40 من مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي غادروا من آخر جيب للتنظيم في سوريا، وتم ذلك على متن 15 شاحنة متجهة نحو مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”.

وبحسب الموقع، فقد جرى نقلهم على متن سيارات إلى قاعدة تابعة لـ”التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة بريف ديرالزور.

من جهتها نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر إعلامية أن “قوات سورية الديمقراطية تسهل تهريب عناصر من “داعش” وعائلاتهم في الشمال السوري مقابل مبالغ مالية تصل إلى 90 ألف دولار أمريكي عن العائلة الواحدة.

ويشمل من يتم تهريبهم بعض القادة البارزين للتنظيم الإرهابي، حيث يتم تهريبهم من خلال سماح قوات قسد لهم بالمرور عبر المناطق التي تسيطر عليها، وبحسب مصادر “الوطن” فقد تم تهريب أكثر من 142 عائلة حتى تاريخه.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” لم يتبق له سوى جيب صغير تحاصره قوات سوريا الديمقراطية يقع في ريف دير الزور الشرقي.

وكان قد سلّم عدد من عناصر التنظيم أنفسهم لقوات “قسد”، فيما بقي عدد من العناصر ضمن الجيب، رفضوا تسليم أنفسهم، معظمهم من جنسيات أجنبية.

وكان الجيش العراقي، أعلن منذ أيام في بيان أن قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية سلمت العراق 280 مقاتلا عراقيا من تنظيم “داعش” الإرهابي حتى الآن.

ووفقا لـ”رويترز”، قال البيان إن هذه المجموعة جزء من مجموعة أكبر من 500 عراقي في قبضة قوات سوريا الديمقراطية داخل سوريا. وأن العملية لا تزال جارية لإعادة الباقي.



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل