تعرف على “لبن” قاهر الألغام

يتم تجهيز منطقة كبيرة من الوحدة العسكرية الروسية في سوريا في مركز تدريب القوات الهندسية بكل ما هو ضروري للتدريب مع كلاب البحث عن الألغام.. حيث تشارك القوات في تطهير المدن السورية.. وتبحث الحيوانات عن قذائف غير منفجرة وألغام.

تدريب الكلاب

تختلف كلاب البحث عن الألغام اختلافًا كبيرًا عن كلب البحث التشغيلي، وهو أمر معتاد في الأفلام والبرامج التلفزيونية. يتم تعليم هؤلاء الكلاب أن يكونوا هادئين وودودين. لا ينبغي على الكلب عدواني عند البحث عن أماكن وعلامات المتفجرات. ربما هذا هو السبب في أن الكلاب التي تبحث عن الألغام ودودة للغاية: يمكن المسح عليها ولمس أذنها.

وشاركت الكلاب المدربة في هذا المركز التعليمي المشترك بين الإدارات الواقع في ضواحي موسكو في إزالة الألغام من مدن ومناطق الجمهورية العربية السورية مع مهندسي الوحدات الهندسية.

وقال الرائد أوليغ يارليكوف، مسؤول مركز التدريب 66: “في عام 2016 ، قمنا بإعداد 120 مجموعة كلاب في مدة خمسة أشهر. ووفقًا لبياناتنا، شارك 80 في المائة منهم في العملية في الجمهورية العربية السورية، لقد عملت كجزء من فرق إزالة الألغام في تدمر وحلب ودير الزور. كانت الكلاب في رحلة عمل من شهر إلى ثلاثة أشهر”.

واجهت فرق الهندسة مجموعة من المشاكل في استخدام الكلاب في سوريا. وفقا للضباط، كانت الصعوبة الرئيسية هي الظروف الجوية — كان على الحيوانات أن تتكيف مع الحر الشديد. واستطاعت فعل هذا.

لقد كانوا يطعمهوها نفس الطعام الذي تأكله في روسيا، لكنهم شاهدوا عن كثب أنه كان هناك دائمًا ماء في الوعاء. حار جدا. وعندما تنقل مجموعات إزالة الألغام في المدن والطرق في سوريا ، وكان يتوجب على مرشد الكلب دائماً أن يحمل قارورة إضافية بالماء ويلاحظ ما إذا كان الكلب يشعر بالحر. وكان يتم البحث عن الألغام والألغام الأرضية لـ”داعش” بشكل طبيعي: يعمل الكلب 40 دقيقة — أو ساعة، ثم يرتاح مدة 5-10 دقائق. وفي هذا الوقت يركض الكلب لجلب عصا أو يلعب.

الكلب “كيفير”:

يعمل الكلب كيفير (لبن) ضمن المركز الدولي المضاد للألغام ويساعد في إزالة الألغام من الأماكن التي تم تحرريها من الإرهاب في سوريا، وفقا لموقع dogkind.

ويبلغ “كيفير” من العمر أربع سنوات، ويحب اللعب والمجتمع ومتفائل. وبفضل هذا الكلب تم العثور على وإنقاذ الناس من تحت الأنقاض والعثور على مخابئ للمخدرات.

وبفضل أنف كيفير تم العثور على عبوات ناسفة مصنوعة من القوارير البلاستيكية العادية التي لم يتمكن أي جهاز حديث من كشفها. وكذلك بفضله سيستطيع الكثير من سكان مدينة تدمر وحلب العودة إلى منازلهم دون خوف من العثور على “هدايا” من الألغام تركها الإرهابيون بالقرب منهم.

“ألعاب” خطيرة”

يعتبر كيفير عمله وكأنه لعبة، يكون معه مرشد عسكري باستمرار وهو مستعد لمكافئته عند ما يجد شيء مهم. لذلك على الرغم من خطورة “اللعبة” يستمر الكلب بالبحث عن روائح المتفجرات المعروفة بين الأنفاض والقمامة


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل