تركيا تنهي إستعداداتها لعملية عسكرية في منبج

كشف وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، السبت، إنهاء تركيا التحضيرات لعملية عسكرية في منطقة منبج وشرق نهر الفرات، شمالي سوريا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أكار خلال تفقده احدى المناطق العسكرية وأضاف: “لن نسمح بتعريض أمن بلادنا للخطر بأي شكل من الأشكال ولا ينبغي أن يشك أحد في ذلك”.

وأوضح: “لم نسمح على الإطلاق بإنشاء ممر إرهابي جنوب بلادنا في شمال سوريا، ولن نسمح بذلك أبدا”.

وأكد أكار أن تركيا ليس لديها مطامع بأراضي البلدان المجاورة بل تحترم وحدتها، وفي مقدمتها سوريا والعراق.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن أنقرة مستمرة في التنسيق مع واشنطن وموسكو وطهران حول المناطق الأمنة على الحدود مع سوريا ولم يحدد مساحتها.

وقال الوزير لوكالة “سبوتنيك”: “نحن نعمل لإنشاء منطقة آمنة، ولم تحدد مساحتها بعد، نحن نعمل مع روسيا والولايات المتحدة والشركاء بصيغة أستانا، ولقد التقى فريقنا الفني عدة مرات، ونحن نقدر أن روسيا تتفهم مخاوف تركيا الأمنية لكننا مستمرون في العمل”.

وفيما يخص إمكانية نشر قوات شرطة عسكرية روسية في المنطقة الآمنة على الحدود التركية السورية، أجاب الوزير: “أنها (المنطقة الآمنة) خلف حدودنا مباشرة، لذا يجب أن تقود تركيا هذه العملية. لكننا نعمل دائما مع روسيا وسنواصل العمل، بما في ذلك مع الأمن والجيش الروسيين”.


 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل