بأعجوبة وبراعة إنقاذ 200 شخص من الموت بتحطم طائرة

الزمان : عام 2012

المكان : مطار دمشق الدولي .

الطائرة : عمريت ( YK_AKF )

كان يوما عاديا بالنسبة للكثيرين ، لكن للبعض لم يكن مثل أي يوم ، كان الطاقم يعد لرحلته الجوية في هذا اليوم المتوجهة إلى اللاذقية .

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية.

أتم الطاقم إجراءات الفحص والتفقد و أخذت الطائرة وطاقمها المحنك إذن الحركة إلى المدرج ، وبدأت بالتدرج ببطء نحو المدرج لتكمل مسيرتها لمكانها المفضل ، “السماء”.

وقفت الطائرة على المدرج قليلا و أخذت إذن الإقلاع ثم بدأ أزيز محركاتها ينطلق ليطلق سيمفونية عجز عباقرة الموسيقى عن الإتيان بمثلها

وعندما وصلت إلى سرعة الإقلاع المطلوبة بدأت بالإرتفاع تدريجيا وصولا لعلو 10 آلاف قدم.

ولكن ظهر ما لم يكن متوقعا أو بالحسبان .

مروحية عسكرية كانت في مهمة تدريبية ظهرت في وجه الإيرباص 320 .

[bs-quote quote=” الكابتن أنور شجاع هو أخ الكابتن وداد شجاع ، أول امرأة سورية تحصل على شهادة كابتن طائرة ومشهود لها ببراعتها في الطيران .وهو ابن الكابتن القدير عدنان شجاع ” style=”style-2″ align=”right” color=”#dd3333″ author_name=” ” author_job=” “][/bs-quote]

استدار قائد المروحية بشجاعة بشكل عشوائي وحاول ان يبتعد عن طريق الطائرة السورية لكن من شدة الإقتراب والسرعة اصطدم ذيل الإيرباص في المروحة الخاصة بالمروحية العسكرية ليتمزق الذيل بشكل كبير وتفقد الطائرة جزءا كبير من توجيهها وحركتها الملاحية .

بدأ الطاقم بالتصرف ومحاولة حل المشكلة واستطاع بشكل إعجازي الإنخفاض رويدا رويدا والعودة لدمشق والهبوط في مطارها لينقذ أرواح ما يقارب مئتي مسافر على متن الطائرة و ليبقى اسم الشركة السورية للطيران عاليا .

استطاع الكابتن والطاقم المرافق معه الهبوط بتلك الأعجوبة الهندسية بسلام بعد ان سخر كافة قدراته وموهبته في الطيران لأرواح كانت معه وكادت أن تلفظ أنفاسها الأخيرة .

تحية إجلال لأرواح شهداء المروحية العسكرية الذين ضحوا بأنفسهم وقاموا بمناورة شبه مستحيلة من أجل أن تبقى الطائرة و ركابها بسلام .

و الشكر العظيم لصاحب الموقف البطولي الكابتن أنور شجاع ومساعديه لعملية الهبوط الإعجازية والآمنة .

الكابتن أنور شجاع هو أخ الكابتن وداد شجاع ، أول امرأة سورية تحصل على شهادة كابتن طائرة ومشهود لها ببراعتها في الطيران .

وهو ابن الكابتن القدير عدنان شجاع وهو قام أيضا بالهبوط بطائرة تابعة للسورية للطيران في مطار أورلي بفرنسا بعد تعرضها لعطل نتيجة عاصفة قوية ضرب البرد حينها الطائرة بقوة ومزق الحاجب الأمامي للطائرة .



 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل